أخبار السيارات

هواوي: لن نصنع السيارات حالياً أو مستقبلاً


تعهدت  شركة التكنولوجيا العملاقة هواوي الصينية  Huawei بالانسحاب من صناعة السيارات العالمية، مؤكدة أنها لن تصنع سيارات أو تستثمر في شركات صناعة السيارات مستقبلا.

ورفضت  هواوي في بيان رسمي صادر لها،  التكهنات حول انخفاض أسهم العديد من شركات صناعة السيارات الصينية، بسبب تراجعها عن الإستثمار  في صناعة السيارات.

كما شددت الشركة أيضا على أنها لن تتحكم أو تحتفظ بأسهم أي من شركات صناعة السيارات.

فعلى الرغم أن  هواوي عرضت سيارة ألفا إس التي تحمل علامة أركفوكس، وهي سيارة سيدان كهربائية تم إطلاقها بالاشتراك مع شركة صناعة السيارات الصينية بايك، في معرض شنغهاي للسيارات 2021، إلا أنها أكدت أن ذلك لن يشمل صنع سياراتها الخاصة.

 يأتي البيان في أعقاب سلسلة من التحركات البارزة في تكنولوجيا السيارات من قبل عملاق الاتصالات، وردا على التقارير التي تفيد بأنها تخطط لتصنيع سياراتها الخاصة.

أعادت الشركة المصنعة للهواتف الذكية الصينية التأكيد على أنها ستلتزم “باستراتيجية طويلة الأجل” لتصنيع المكونات الرئيسية للمركبات الذكية والمتصلة.

وقالت: “الشائعات المستمرة التي تقول إن هواوي تستثمر في قدرات إنتاج السيارات الخاصة بها، أو أننا نمتلك أسهمًا في شركات تصنيع السيارات، لا أساس لها من الصحة ولا تصمد أمام التدقيق”.

إقرأ أيضا:تفاصيل جديدة عن سيارة أبل الكهربائية المرتقبة

ولفتت إلى إن الصناعة لا تحتاج إلى سيارات تحمل علامة هواوي التجارية، بل تحتاج إلى قدرات تقنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT).

تهدف هواوي إلى تمكين مصنعي السيارات من بناء سيارات أفضل تعتمد على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مما يعني أن الشركة تهدف إلى أن تكون مزودا للمكونات الرقمية الموجهة للسيارات.

كانت قد أفادت تقارير سابقة  بأن هواوي تعتزم  الاستثمار في شركة بايك بلو بارك لتكنولوجيا الطاقة الجديدة المحدودة، وهي وحدة تابعة لعملاق السيارات بايك ومقرها بكين، وفي شركة صناعة سيارات مدمجة صغيرة، وشركة  تشونغتشينغ سوكون التي أعلنت في نوفمبر الماضي أنها  ستتشارك مع هواوي  لتصنيع سيارات ذكية متطورة.

وحول أسباب تراجع هواوي عن الإستثمار في مجال تصنيع السيارات، أكدت الشركة أنها لن تصنع سيارات، وفق الاستراتيجية طويلة المدى التي وضعتها بشكل واضح  في  2018، ولم يتغير شيء”.

كما تعتبر الشركة أن صناعة السيارات تود الإعتماد على هواوي في مساعدة صانعي السيارات  لبناء سيارات مستقبلية باستخدام قدرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الخاصة بهواوي، أي تزويد شركات صناعة السيارات بمكونات مرتبطة بتقنيات ICV (مركبة متصلة بذكاء إصطناعي)، بدلاً من جعل هواوي تصنع السيارات ذات العلامات التجارية الخاصة بها.

وبناء على ذلك، إنها لم تستثمر في أي شركات صناعة سيارات حتى الآن، ولن تقوم بمثل هذا الاستثمار، ناهيك عن مخاطر السيطرة أو المشاركة في الأسهم في المستقبل.

إقرأ أيضا:هكذا احتفلت جيب الأمريكية بمرور 80 عامًا على أول سيارة من إن

وتعتبر الشركة أن أي مناقشات حول خطة هواوي  لبناء السيارات أو المشاركة في رأس مال شركات  صناعة السيارات لا تعدو كونها مجرد شائعات لا ينبغي الوثوق بها مطلقا.

ووفقًا لتقارير حديثة أفادت أن  هواوي اختارت شركات تشانجان اوتو و مجموعة  GACكشركاء استراتيجيين لها، مما يدعمهم في تطوير علاماتهم التجارية الفرعية، ويُسمح للمركبات المزودة بحل القيادة الذاتية من هواوي بحمل شعار اتش أي “HI” (الذي يرمز إلى  هواوي بالداخل  “Huawei Inside”) بعد الحصول على تصريح من هواوي.

كما أشارت التقارير إلى  تعاونها مع SERES، الشركة المصنعة للمركبات الكهربائية في مجموعة تشونغتشينغ سوكون الصناعية، مؤكدة أن هواوي  هى المورد للأجزاء المكهربة من SERES SF5 ومكونات قمرة القيادة HiCar.

وفي الوقت نفسه، لمساعدة متاجر التجزئة المعتمدة للهواتف المحمولة من هواوي على النجاة من انخفاض مبيعات الهواتف الذكية، تدعم الشركة بعضا منهم في بيع طراز السيارة هذا، من أجل كسب الإيرادات في المقابل.

فيما أفادت قناة إعلامية صينية الأسبوع الماضي أن هواوي تعمل على تعزيز التعاون مع تشانجان أوتو، في محاولة للمشاركة في تصميم وتطوير أشباه موصلات السيارات. وأن صانع السيارات في، تشونغتشينغ، أكد أن التعاون مع هواوي يركز بشكل أساسي على تطوير منصة جديدة تماما للعلامة التجارية.

إقرأ أيضا:شاهد أسطول سيارات مات لوبلان نجم هوليوود

وكانت تستهدف هواوي استثمار نحو مليار دولار في أعمال الأبحاث ذات الصلة بتقنيات القيادة الذاتية والسيارات الكهربائية.

فيما ذهبت بعض التكهنات إلى تضييق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية في إطار الحرب الإقتصادية مع الصين ساهمت في تراجع هواوي عن الإستثمار في صناعة السيارات العالمية.

كما زعمت تقارير أخرى إنخفاض  أسهم بعض شركات السيارات الصينية مثل “شانجان أوتو”  لتكون الأسوأ أداء على مؤشر سي.إس.آي   300.

كما تراجعت أسهم قوانجتشو أوتو في شنغهاي، لتصبح أيضا من بين أكبر الخاسرين في المؤشر القياسي.

السابق
فيراري تسجّل نتائج لافتة في الربع الأوّل من السنة …
التالي
موعد طرح كيا “سبورتاج” 2022.. لقطات تشويقية

اترك تعليقاً