دليل السيارات

ماكلارين 765 أل تي سبايدر 2022 الجديدة بالكامل – تجربة رياضية متكاملة لأقصى الحدود

مرحبا بكم في قلعة السيارات في هذا المقال عن
ماكلارين 765 أل تي سبايدر 2022 الجديدة بالكامل – تجربة رياضية متكاملة لأقصى الحدود

لطالما عرفت شركة McLaren Automotive بصيتها وإنجازاتها على مستوى عالمي في مجال تصنيع وابتكار أحدث السيارات الحصريّة، والفخمة، وعالية الأداء. وقد أسست لها هذه الإبداعات في عالم التقنيات الميكانيكية سمعة لا تضاهى خلال العقد المنصرم. وسيرًا على هذا النهج الراسخ فإن McLaren تدشّن اليوم نموذجًا بارزًا آخر: سيارة 765 أل تي سبايدر 765LT Spider.

وعلى غرار سيارة 765LT “كوبيه” ذات السقف الانسيابي التي أطلقت في العام الماضي -وقد بيعت جميعها حتى نفاد الكميّة-، فإن سيارة McLaren Spider الجديدة كليًا هي أقوى السيارات الخارقة ذات السقف القابل للطيّ من McLaren على الإطلاق، وقد صمّمت لتقدم أعلى مستوى غير مسبوق من التفاعل الحركي والاستجابة للسائق ضمن نماذج McLaren LT، لنقل السائق إلى تجربة قيادة منقطعة النظير. وبهندستها الفذة المعروفة عن أي سيارة من نماذج McLaren Longtail ذات الخلفية الطويلة والتي تتمثل بخصائص منها – خفّة الوزن، والديناميكيات الأنسب للسياقة في المضمارات، والانسيابية الهوائية المطوّرة والفريدة- فإّن 765LT Spider تحوز أيضًا جميع القدرات الرائدة في فئة “كوبيه” ذات السقف الانسيابي، وترقى لتطلعات التفرّد والحصريّة التي تشتهر بها طرازات LT: حيث إنه سيتم تصنيع 765 نموذجًا من هذه السيارة فقط عالميًا لطلبات العملاء.

إقرأ أيضا:مجموعة فولفو من السيارات الهجينة تستقطب اهتماماً كبيراً في أوتو فِست 2021

هذا، وتعدّ هذه السيارة استمرارًا لإرث نموذج “كوبيه” ذو السقف الانسيابي حيث تحتوي ديناميكيات الحركة والانسيابية ذاتها بدون أي مساومة على خصائص البنية الهيكلية وبزيادة وزن طفيفة تعادل 49 كغم – والتي يعزى أغلبها للسقف القابل للطيّ وآليات تشغيله-. ويبلغ وزن 765LT Spider الاعتيادي دون القطع الزائدة (DIN) ما لا يزيد عن 1,388 كغم، وهو أخف بقدر 80 كغم من 720S Spider وأخف بحوالي 100 كغم من أقرب منافس قابل للمقارنة.

ولأن تجربة القيادة لا تكتمل إلا بما يمتع جميع الحواس، فإن السقف الصلب -القابل للطي والمشغل بالكهرباء- مصنوع كقطعة واحدة من ألياف الكربون لتمكين السائق من الاستمتاع بنسمات الهواء الطلق بضغطة زر حيث ينفتح السقف كليًا خلال 11 ثانية فقط بسرعات تصل إلى 50 كلم/ الساعة. وليس الفرق بين وجود السقف عدمه شكليًا وحسب، بل إنه يتيح تدفق الصوت الفخم لنظام العوادم رباعي-المخرج إلى داخل القمرة لينقل السائق إلى تجربة لا تضاهى وأبعاد جديدة من الإثارة.

وفي هذا السياق علّق مايك فلويت، المدير التنفيذي لشركة McLaren Automotive بقوله: “في مساعينا الحثيثة لتنمية أسطول LT للسيارات ذات الخلفية الطويلة، فإنّنا أطلقنا 765LT Spider. وقد ظهر بجلاء أن عملائنا الكرام قد تزايد اهتمامهم نحو سيارات Longtail الخارقة ذات الخلفية الطويلة، ويعود ذلك بلا ريب إلى ما توفره من الإثارة والأداء الخارق، بالإضافة لمحدودية الوفرة. وعلى غرار جميع السيارات التي بلغت 765 من نموذج 765LT “كوبيه” ذات السقف الانسيابي التي بيعت جميعها بسرعة البرق، فليس من الغريب أن الطلبات المسبقة على LT Spider الجديدة كليًا انهالت بمجرد الإعلان الرسمي عنها لنبلغ القابلية القصوى للتصنيع في 2021″.

إقرأ أيضا:مرسيدس بنز تعرض للمرة الأولى في المنطقة رائعتها فيجين أفاتار خلال أسبوع جيتكس للتقنية

إنّ الأداء المذهل والإتقان الديناميكي الذي بلغته Spider الجديدة – واللذان أثبتا قدراتهما بجدراة في نموذج 765LT “كوبيه” ذات السقف الانسيابي- قد تم تعزيزهما بثلاثة عناصر مهمّة وجذابة: الثبات الذي يوفره هيكل MonoCage II-S، والتصميم المبتكر للسقف الصلب القابل للطي والمصنّع كقطعة واحدة (RHT)، ومفهوم التصميم بالغ الخفّة الذي كان ولا زال محط تركيز طموح مهندسي McLaren واهتمامهم.

ولأنّ براعة التصنيع خصيصة لا يمكن الاستغناء عنها، فإن هيكل ألياف الكربون MonoCage II المخصصّ بفئة Spider -والمسمى MonoCage II-S – قد طوّر جنبًا إلى جنب الهيكل الأحادي لسيارات “كوبيه” ذات السقف الانسيابي، ولذا فإنهما يتشاركان أغلب خصائصهما البنيوية بما فيها محيط النافذة الأماميّة. وإن هذه الهياكل تبلغ في قوتها ومتانتها بحيث لا تحتاج مزيدًا من الدعائم والتقويات عدا الهيكل الرئيسي -مما يسهم في خفض الوزن الإجمالي-. وأما خلفية السيارة، فتندمج فيها دعامات التثبيت بشكل كامل ضمن الهيكل لتوفير حماية أكبر ضد أضرار انقلاب المركبة.

وأمّا تصميم السقف القابل للطيّ والذي يمثل ميزة متألقة من مزايا السيارة، فيلعب دورًا استثنائيًا في تكامل مفهوم الأناقة. فهو عبارة عن إطار مصنوع من ألياف الكربون ضمن لوحة السقف الصلب العليا القابل للطيّ مما يعني أن المركبة هيكل متكامل مقوى من ألياف الكربون يحيط بالسائق من جميع الجهات عندما يكون السقف مغلقًا. ولا يعني هذا أن السيارة تخلو من سبل الراحة، بل إن هذا التصميم الهيكلي بذاته يوفر مزيدًا من الرخاء لجميع الركاب. فلكون السقف مصنوعًا كقطعة واحدة بلا غطاء مركزي في وسطه، فإن المساحة العمودية أرحب، كما أن السعة الشاسعة للوحة السقف تتيح لعوارض السيارة الأمامية بجانبي النافذة الأماميّة أن تمتد نحو المقدمة بنحو أكبر لتعطي إحساسًا غامرًا بالمساحة والسعة داخليًا وخارجيًا.

إقرأ أيضا:القصيبي: استضافة السعودية لأشهر سباقات السيارات بوابة للسياحة العالمية

وكأيٍ من سيارات LT ذات الخلفية الطويلة، فإن Spider الجديدة كليًا مصمّمة بإتقان لكي تتفوق بالأداء في المضمار، ومن جهة أخرى فإن اللمسات الفنيّة البديعة كالسقف القابل للطي يجعل منها سيارة مميزة وجذابة حيثما حلّت فتعدّ بذلك ألقة ومناسبة لتجربة السياقة في الطرقات. وعلمًا بأنها تحاز على المميزات الانسيابية والديناميكية لنظيرتها من فئة “كوبيه” ذات السقف الانسيابي، إلا أنها تتفوق عليها من جانب توفر نظام ضبط الجناح -والذي تمت إضافته للتلائم مع كل من وضعيتي فتح وطيّ السقف- ومن جانب إعادة ضبط وهندسة المخمدات رعاية للزيادة الطفيفة في الوزن. وبهذا، تنافس Spider نموذج “كوبيه” ذو السقف الانسيابي بكافّة المقاييس إضافة لما تمتاز به من وجود تقنية الانسيابية الهوائية الرائدة على مستوى الفئة لتوليد القوى الدافعة نحو الأسفل بقدر 25% أكثر من 720S Spider.

وباختصار، فإن أداء السيارة الجديدة استثنائي يوفر إثارة لا نظير لها، سيما بفضل محرّك McLaren V8 ذو الشاحن التوربيني المزدوج بسعّة 4.0 لترًا، وبقوّة 765 حصانًا متريًا و800 نيوتن مترًا من العزم مما يعطي Spider أفضل معدل القوة-إلى-الوزن ضمن فئة السيارات ذات السقف القابل للطيّ- يبلغ 598 حصانًا متريًا لكل طن عند أخف وزن حال خلو المركبة. وليس هذا فحسب، بل إن معدلات تروس ناقل الحركة قد تمت مراجعتها وإعادة ضبطها نحو مزيد من الأداء والتفاعلية بحيث أصبح تسارع الناقل أفضل بمعدل 15% من 720S Spider، مما يجعل هذه السيارة من فئة Longtail ذات الخلفية الطويلة الأقدر على تحقيق أقصر أوقات المضمار التي سجلت على الإطلاق من قبل نموذج LT ذات الخلفية الطويلة والسقف القابل للطيّ.

وعلّق جايمي كورستروفين، مدير استراتيجية الإنتاج ضمن شركة McLaren Automotive بدوره قائلاً:”لقد صمّمنا McLaren Longtail ذات الخلفية الطويلة بعناية، وليس الداعي لذلك هو مجرد تحصيل الأداء الممتاز، بل لضمان أعلى مستويات التفاعل مع السائق. ودعنا لا ننسنا 765LT “كوبيه” ذات السقف الانسيابي إذ أسست لمستوى جديد وخارق من الانسجام مع السائق فكانت الخطوة التالية البناء على هذه المستويات للأفضل فالأفضل عبر دمج باقة من خصائص التفاعل الديناميكي نحو قابلية السياقة تحت الهواء الطلق عند طيّ السقف ليوفر معبرًا مباشرًا لنغمات نظام عادم التيتانيوم الفخمة. وقد ركزنا على عنصر الإمتاع السمعي لدرجة أنّنا وفرنا بها نافذة خلفية متحركة مشغّلة بالكهرباء تمكن السواق من الاستمتاع بصوت السيارة حتى مع كون السقف القابل للطيّ مثبتًا في مكانه”.

ليست Spider مجرد سيارة، بل هي تجربة حسية متكاملة. إنها أقوى McLaren ذات السقف القابل للطيّ على الإطلاق وآخر وأحدث إضافة لأسطول Longtail ذات الخلفية الطويلة التي يمكن طلبها الآن من محلات McLaren للتجزئة. تبدأ أسعارها من £310, 500*، والتوفر محدود بما لا يزيد عن 765 سيارة فقط من هذا النموذج حسب طلب العملاء حول العالم، وقد بيعت جميع السيارات التي تسعها القابلية الإنتاجية لعام 2021 بالفعل.

765LT Spider من McLaren بالتفصيل – تجربة McLaren LT المتكاملة لأقصى الحدود

لا ريب أن اسم Longtail أصبح مرادفًا للأداء لحد تعدّ معه سيارات هذه الفئة أسطورة في العالم الميكانيكي والتقني منذ ربع قرن إلى يومنا هذا. وقد بدأت هذه الأسطورة بلحظة ميلاد تاريخية لنموذجLe Mans-conquering McLaren F1 GTR Race بقوامها الرشيق الممتد وقدرتها الهائلة والتي خطفت الأنظار والأنفاس في بطولة FIA GT 1997. وقد بقيت مبادئ امتياز هذه السيارة ماثلةً -بما فيها الوزن بالغ الخفّة، والديناميكيات المطوّرة، والأداء المبهر، والتفاعل التام والانسجام مع السائق- حتى ظهور 675LT عام 2015 التي هي من أروع ابتكارات McLaren.

وكسابقاتها، فإن 765LT Spider ثابتة على هذا المبدأ الراقي الذي تختزله Longtail والذي ينص -بكافة نواحيه- على جعل السائق محور التجربة الحسية والديناميكية -والسمعيّة خصوصًا في حالة Spider الجديدة-.

وللتأكيد على هذه الميزة الخاصة، قال إيان هاوشال، مدير المنتجات عالميًا لدى McLaren Automotive: “ليس هنالك تجربة أجمل من قيادة Spider الجديدة عند طيّ السقف لتفتح آفاقًا جديدة للتجربة التفاعلية الأكمل للسواق. وصحيح أن النموذج الآخر -أعني Spider “كوبيه” ذات السقف الانسيابي- روعة بذاتها وفي فئتها، إلا أن هذه السيارة الجديدة بما تتفرد به من قابلية القيادة في الهواء الطلق بفضل السقف القابل للطيّ تؤدي دورًا مغايرًا خاصًا بها ويكاد أن يكون أداؤها سينمائيًا. نعم، تحس بلا ريب أنك أمام مسرح فنيّ صاخب بالجمال والأناقة والقوة”.

ولو تمعنت أكثر في هذا السقف القابل للطي، سترى أنه رائد في طبقته. فهو صلب مصمم كقطعة واحدة من ألياف الكربون الذي يكوّن إطارًا محيطًا بطبقة من الفليّن المخففة للضوضاء تقع بين اللوحة وبين البطانة الداخلية. ولم تكن هذه الخطوة لمحض خفض الضوضاء في قمرة السائق، بل لتخفيف الوزن وخفض مركز الجاذبية إلى عمق السيارة مما يزيد من اتزانها وتشبثها بالشوارع والطرقات. وكما تعودتم من McLaren فإن كل عنصر منها له وظائف عدّة، فالسقف ذا يتيح مساحة أكبر وأرحب وأوسع من خلال عدم احتياجه إلى غطاء مركزي في وسطه يأخذ مساحة إضافية ممتدًا من جانب السيارة للجانب الآخر”.

ومضافًا إلى كل هذه المزايا الحصرية، فإن آلية تشغيل السقف الخاصة بنموذج 765LT Spider هو ضمن الأسرع والأكثر هدوءًا على الإطلاق على مستوى العالم. فلن يشعر الركّاب بأكثر من 50 ديسيبل أثناء اشتغاله مع بلوغه ذروة 60 ديسيبل أثناء عمليّة الشبك بالقاعدة. وهذه المستويات من الهدوء تعادل ضعف ما كانت عليه 675LT Spider، أول سيارة LT ذات السقف القابل للطيّ. ولأنّ هذا السقف كهربائي التشغيل، فإنه يستطيع الفتح أو الطيّ في وقت لا يتجاوز 11 ثانية بسرعات تصل إلى 50  كلم/ الساعة. ويعزى هذا إلى كون النظام مشغلاً من قبل ثمان محركات كهربائية -اثنين لطي لوحة السقف، واثنين لرفع أو إنزال الغطاء، واثنين للتحكم بالأغطية الجانبية التي تمتد على مسند الغطاء الرئيسي عندما يكون السقف مفتوحًا.

ولا تقف الابتكارات التي يعكف عليها مهندسو McLaren عند هذا فقط، بل إن النافذة الخلفية مستقلة ويمكنها أن تنخفض حتى مع كون السقف مثبتًا في مكانه لتضخيم وتفخيم صوت نظام العادم الرباعي، ولها محركها الخاص بها. وكذلك حال السقف الصلب القابل للطي، فهو ذو محرك مستقل كليًا ليتاح لجميع الأنظمة العمل بشكل مستقل عن بعضها البعض. وبهذا، يمكن للسقف أن يبدأ بالطيّ حتى قبل أن يكون الغطاء الرئيسي قد انفتح بالكامل ليزيد ذلك من سرعة الاستجابة لأوامر السائق بمقدار عظيم. وهذا إنجاز عظيم لو قارنته بحال سقف 675LT Spider الذي كان يحتاج إلى 17 ثانية لينفنح أو يغلق بشكل كامل بسرعات لا تتجاوز 30 كلم/ الساعة لأنه يعمل بأنظمة المضخات الهيدروليكية مما يحدّ ذلك النموذج بلزوم حصول عمليتي الفتح والإغلاق بشكل ترتيبي خطوة فخطوة على مدى زمني طويل قياسًا بالسقف الجديد.

وكون هذه السيارة تحفة فنيّة متكاملة، فإن لوحة السقف أطول بمقدار معتد به من 675LT السابقة عليها، ما يسمح لأعمدة الدعم الأمامية أن تمتد للأمام بواقع 80 ملم ليزيد من سعة فتحة الباب لتسهيل الصعود. ولا يمكن إدراك هذا الإنجاز التصميمي إلا من خلال هيكل MonoCage II-S الصلب والراسخ. ولأن القسم العلوي والأساس السفلي مصنوعان من ألياف الكربون فإن هيكل Spider الجديدة يوفر حاجزًا حصينًا يحمي الركاب من كل الجهات بدون الحاجة لأي عوامل مقويّة أخرى في محيط النافذة الأمامية. هذا، مضافًا إلى انعدام الحاجة إلى المزيد من التدعيم في القاعدة مما يجعل يقلل فارق الوزن بينها وبين نموذج “كوبيه” ذو السقف الانسيابي إلى 49  كغم فقط.

وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن هيكل MonoCage II-S الخاص بهذه السيارة مطابق لهيكل MonoCage II الخاص بنموذج “كوبيه” ذو السقف الانسيابي إلا في الخلفية حيث توجد بنية داعمة من ألياف الكربون مصمّمة حول حافظة المحرك. وإن طرفي هذه البنية الداعمة من الجانبين ملتحمان تمامًا إلى الهيكل الرئيسي للسيارة لكي تحمي ضد أضرار تدهور أو انقلاب المركبة. وللقسم العلوي ميزة أخرى من ناحية كون قاعدته لصيقة بفتحات مبردات شاحن الهواء وفوّهة السحب الداخلي، وهذا الأمر يضخّم مساحة الأمتعة ويخفف وزن الغطاء لزيادة مستويات الأداء الانسيابي وزيادة الرؤية بجانبي السائق.

فلسفة McLaren: الخفة البالغة والأداء المبهر

تخضع تصميمات سيارات McLaren كافّة لفلسفة خفة الوزن البالغة إلى درجة يصبح تخفيف الوزن أكثر من ذلك مهمة غير يسيرة البتة. فإن 720S Spider -التي استوحينا منها تصميم 765LT Spider المطور يزن 1,468 كغم فقط، وتوفر معدل القوة-إلى-الوزن الأفضل ما بين منافسينا. وأما المفهوم الخاص الذي صغناه لسيارات Longtail ذات الخلفية الطويلة فينصّ هو أيضًا على خفة الوزن بشكل خاص مما يتطلب التطوير المستمر لخفض الوزن: فإن F1 GTR الأصليّة كانت قد وصلت إلى زنة خفيفة بشكل لا يصدق حتى بمستويات عالم الميكانيك اليوم، ولكن F1 GTR Longtail التي طورناها لاحقًا كانت أخف بأكثر من 100 كغم رغم ذلك. وتوافقًا مع هذه المعايير التي تسري في عروق أسطول Longtail، فإن وزن Spider الجديدة الاعتيادي دون القطع الزائدة (DIN) لا يزيد عن 1,388 كغم، وهو أخف بقدر 80 كغم من 720S Spider وهو إنجاز تقدمي رائد بذاته.

وإنّ تخفيض الوزن ليس أمرًا كماليًا بحتًا، بل له وظيفة مهمة تحرص عليها McLaren. فهو يسهم في تقليل قوى الجذب الجانبي المؤثرة على المركبة وهو مما يجعل استجابة المركبة للسائق أدقّ سواء على مستوى زيادة السرعة، أو خفضها بالفرامل، أو التحكم بالمقود. وبذا تتجلى خبرات McLaren التراكمية على مد الأزمنة في كافة مفاصل وخصوصيات هذه السيارة سيما مع إضفاء لمسات تقنيات ألياف الكربون الرائدة. وليس ذلك في محصورًا على الهيكل فقط، بل يشمل العديد من عناصر السيارة المصمّمة لها خصيصًا كألواح البنية والتركيبات على أنواعها. ويزيد السيارة روعة ما تتحلى به صناعتها من المواد القوية خفيفة الوزن كالتيتانيوم. وأمّا آلية الدفع والهيكل فقد تمت إعادة صياغتها وتصميمها وتطويرها، كما أنه تم إزالة بعض عناصر الراحة -تخفيفًا للوزن- وتركيب مقاعد بالغة الخفّة.

ومن هذا المنطلق، صرّح جيمس وارنر، المهندس الأول لدى McLaren Automotive بقوله: “لقد أبقينا الفارق بين نموذجي 765LT “كوبيه” ذو السقف الانسيابي وSpider الجديدة ضئيلا. ولذا فإن تطبيق نظام السقف الصلب القابل للطيّ وعدم احتياج الهيكل إلى أي تدعيم أو تقوية يجعل من السيارة الجديدة سيارة أداء بامتياز. إنها مصمّمة لتبدع في المضمار ولتكون موازية في ديناميكياتها لنظيرها من فئة “كوبيه” ذات السقف الانسيابي”.

وبغض النظر عن هذه المزايا العملية والأنيقة، فإن السيارة لا تخلو من الإدهاش حيثما جلت بنظرك فيها. فإن فتحة الهواء الأماميّة والأبواب المنخفضة وزيادات الحواف الجانبيّة، بالإضافة إلى الصادم الخلفي الذي يعانق خلفية السيارة برشاقة، مضافًا إلى الجناح الخلفي الفعّال، كلها مصنوعة من ألياف الكربون ومصمّمة خصيصًا لنموذج 765LT. وأما غطاء المحرك، والمصدّات الأمامية، ولوحات الأبواب الخارجية والمصدّات الخلفية كلها خفيفة الوزن ومصنوعة من الألمنيوم الصلب حسب الأصل وتتوفر بخيار ألياف الكربون المماثل للون المركبة كخيار إضافي حسب الطلب من MSO. وإلى جانب فعاليتها الانسيابية والعملية فإن المصدّات الأمامية تخفف الوزن بقدر 1.2 كغم، وأما المصدّات الخلفية وألواح الأبواب فتقلل الوزن بقدر 4.9 إجمالا.

وتماشيًا مع بقية جوانب الإبداع الفني والهندسي، فإن الأرضية الأمامية المصنعة من ألياف الكربون -والتي تمثل نتاج مركز McLaren لتكنلوجيا المركبات (MCTC) في منقطة شيفيلد بالمملكة المتحدة- مميزة بحق بما تتفرد به من الخفة البالغة والصلابة. وتعتبر جانبًا تحسينيًا لأدائها الانسيابي ومثالا لائحًا على إعادة قولبة مفهوم البنية السفلية للمركبات. وهو الأمر الذي يسهم في تقليل قوى الجاذبية الجانبية، وفي تطابق القسم الأمامي من Spider مع نماذج “كوبيه” ذات السقف الانسيابي.

وكما هو واضح وجلي، فإن جميع عناصر السيارة قد تمت مراجعتها وإعادة تقييمها مع إيلاء العناية القصوى بالحفاظ على خفة الوزن. ولذا سترى بأن النافذة الأمامية والنوافذ الجانبية كلها أنحف وأخف من 720S. أيضًا، توفر بطارية عنصر أيونات الليثيوم الحديثة قرابة 3 كغم من زنة المركبة. وأما نظام العوادم المصنع من التيتانيوم فيزن ما لا يزيد عن 10.9 كغم (40% أقل من نظام الفولاذ). وقد وظفنا النيكل كروم 20NiCh وفق مواصفات Formula 1 لتشكيل الترس الدافع والعجلة التاجية بداخل نظام ناقل الحركة وآلية الدفع، بينما يتميز نظام التعليق بنوابض خفيفة الوزن تعينها نوابض “مساعدة” -فاستعمالهما معًا يخفض الوزن الإجمالي اللازم مقارنة بنابض واحد كبير ذو معدل مزدوج.

هذا، إضافة إلى نحت 22 كغم عن السيارة بفضل تطوير محور العجلات المصنوع من خليط المعادن الصلب بالغ الخفّة والمصمم خصيصًا لنماذج LT. وعلى كل واحد من هذه المحاور يستقر إطار Pirelli P Zero™ Trofeo R مطور حصريًا لنموذج 765LT. ولتثبيت تلك العجلات، تتوفر مثبّتات من التيتانيوم الخالص ذات الحجم الموحد.

وعلاوة على ما ذكر، فإن قسمًا معتدًا به من تخفيضات الوزن التي يبلغ إجماليها 80 كغم -على نظيرها 720S- تم تحصيله من التعديلات داخل قمرة القيادة. فإن مقاعد السباقات المصنعة من ألياف الكربون -المتوفرة حسب الأصل- أخف معًا بقدر 18 كغم من المقاعد الرياضية الخاصة بنوذج 720S. وإن هذه المقاعد -والتي شهدت النور لأول مرة في McLaren P1™- تحوي غطاء Alcantara® بالغ الخفة، ويمكنك أن ترى توظيف مادة Alcantara® أيضًا في عجلة القيادة، ولوحة القيادة، والأبواب.

فليس من الغريب أن تتحلى سيارة استثنائية بمزايا استثنائية. ومنها أن النفق المركزي لقمرة القيادة مصنوع من ألياف الكربون رقيق رغم صلابته بحيث لا يتعدى سمكه 0.8 ملم فقط. كذلك، فإن الجيوب الجانبية للأبواب قد استبدلت بشبكة أنيقة، وقد تم استعمال ألياف الكربون حتى ضمن أصغر تفاصيل السيارة كمحيط مفاتيح النافذة، ومقبض عجلة القيادة، ومحيط لوحة Active Dynamics. ولمزيد من تخفيض الوزن، فقد أزلنا سجادة الأرضية -موفرين 2.4 كغم-، ونظام التكييف -10 كغم-، ونظام الصوتيات -1.5 كغم-. ويمكن -وفق الطلب- تركيب آخر اثنين بلا كلفة مضافة.

إن الإجراءات المتخذة لتخفيض الوزن -حسب الأصل- تسهم في تخفيض الوزن حتى 80 كغم مقارنة بنموذج 720S، ويمكن خفض هذا الوزن أكثر للعملاء الراغبين بذلك لتبلغ السيارة الوزن الاعتيادي الأقل عند خلو المركبة يقدر 1,278 كغم فقط من خلال تركيب عناصر بديلة إضافية مثل مقاعد السباقات بالغة الخفّة المصنعة من ألياف الكربون. ومنذ تطوير هذه المقاعد لأول مرة -لسيارة McLaren Senna- فقد نجحت في تخفيض الوزن بقدر الثلث من المقاعد الاعتيادية. وبتقنيتها المطورة  المتمثلة بتقنية الطبقة الثنائية التي تخدم الرونق والوزن، يزن كل مقعد على حدة 3.35 كغم فقط.

القوة، القابلية، الأداء – والتفاعل الأمثل مع السائق

رغم ما تتحلى به سيارات McLaren من تصميم مثالي وأداء لا يضاهى، فإن أقوى خصالها ما تتسم به من الرابطة الاستثنائية مع السائق، وإن هذه الخصلة تنكشف بأعلى مستوياتها في سيارات LT. وعليه، فإن كل عناصر تجربة 765L مطورة في كل من Spider الجديدة وسابقتها “كوبيه” ذات السقف الانسيابي للوصول لهذه الغاية المنشودة. وهذا بفضل سريان عملية التطوير والهندسة في كل من النموذجين جنبًا إلى جنب تناسبا مع مفهوم وفلسفة الريادة في تقديم أعلى مستويات التفاعل مع السائق.

وعلّق جيمس وارنر، المهندس الأول لدى McLaren Automotive على هذا المفهوم قائلا: “لقد طورنا 765LT Spider لتكون سيارة متكاملة وبدون التنازل عن ما وصلت له خبراتنا التراكمية مدى السنين. إن كل مفصل منها مليء بالدهشة والفن والقوة كما كانت سابقتها “كوبيه” ذات السقف الانسيابي. وبذا بلغتا قمة الربط والاتصال والتفاعل مع السائق، وتزيد السيارة الجديدة على نظيرتها بمزية فريدة وهي تقريب السائق من التجربة الحسية المتكاملة بتمكين صوت عوادم LT الرخم من الاقتراب لمحبيه من الركاب”.

أمّا مركز قوة السيارة، أي محركها الخارق، فهو مماثل لنظيرتها “كوبيه” ذات السقف الانسيابي. فبمحرك V8 M840T بسعة 4.0 لترًا، وبدعم الشاحن التوربيني المزدوج -ثنائي التمرير والمقاوم لقوى الجاذبية الجانبية- والعمود المرفقي المزدوج، والنظام المزود بخاصية التزييت الخارجي، وبوابات العوادم الإلكترونية، تتسم السيارة بعزم وقابلية لا تصفها الكلمات. كما يحتوي المحرك على مكابس من الألمنيوم الصلبة الخاصة بطراز LT، وحاشية McLaren Senna الرأسية ​​ثلاثية الطبقات، ومجموعة لواحق الصمامات فائقة الكفاءة والمغلفة بالكربون.

وتؤهل هذه العناصر السيارة من الأداء منقطع النظير، إذ توفر قوة وعزمًا يبلغان – 765 حصانًا متريًا (755 حصانًا ميكانيكيًا) بمعدل 7,500 دورة في الدقيقة و800 نيوتن مترًا (590 رطلا/ القدم) بمعدل 5,500 دورة في الدقيقة-. وإن هذه القوة الخارقة يتم التحكم بها من خلال نظام إدارة المحرك بإعدادته المصمّمة خصيصًا للسيارة. والتجربة خير برهان، فقد أحرزت هذه السيارة المتفوقة بجميع المقاييس معدلات تسارع مبهرة في فئتها: إذ تنطلق من 0 إلى 60 ميلا/الساعة في غضون 2.7 ثوانٍ فقط، ومن 0 إلى 100 كلم/الساعة (62 ميلاً/الساعة) في 2.8 ثوانٍ، ومن 0 إلى 200 كلم/الساعة في 7.2 ثوانٍ. إن هذه المعدلات التي لا تنازع قريبة من نظيرتها نموذج “كوبيه” ذو السقف الانسيابي، ولكنها أصبحت أقرب إلى متناول السائق بفضل تحسين معدلات دوران التروس لتوفير تسارع أسرع بقدر 15% من معدلات 720S، مع استجابة شبه فورية من قبل الخانق.

لا بد لكل سيارة خارقة في محركها، أن تكون رشيقة وسلسة في مناورتها. ومن أجل ذلك خصيصا، فقد تم تطوير المناورة واستجابة المركبة لتعليمات المقود من خلال تحسين معدلات عمود التوجيه وتوفير دعم لهيكل السيارة أثناء الانعطاف متمثلا بإضفاء عمود مانع للالتواء -أثخن وأكثر صلابة- إلى نظام التوجيه الكهروهيدروليكي من McLaren. وتتمتع هذه السيارة بنظام تعليق  الفعّال Proactive Control II المعزز بتقنية الهيدروليك الترابطي والذي طرح لأول مرة ضمن 720S، ثم تم تطويره أكثر ليستفيد من تحديثات 765LT في نظام تشغيله- والذي يتحلى بخوارزميات مشتقة من برمجة McLaren Senna وSpeedtail. كما أن نظام التعليق المميز ذا كان محطًا للتطوير في عناصر تكوينه وأدواته كالنابض الثنائي بالغ الخفة. ولأن المناورة تقتضي ديناميكيات هوائية حركية فائقة، فإن ارتفاع المركبة أكثر انخفاضًا بقدر 5 ملم، وعرض قاعدتها أوسع بقدر 6 ملم من 720S. ولقد تم احتساب هذه القيم والمقاسات بمنتهى العناية البالغة للحرص على تحصيل أفضل أداء وأكمل تجربة، وتحقيق الثبات والدقة في المناورة، وتقوية السيارة ضد قوى الجذب والالتواء. بهذا، تصبح سيارة المضمار الأكثر قدرة، وسيارة الشوارع الأفضل انسيابية.

وبما أن الحديث انجر للانسيابية، فيجدر ذكر ما تتسم به هذه السيارة المذهلة من مزايا الديناميكيات العصرية. فإن باقة الانسيابية الهوائية التي تتميز بها هي عينها تلك التي تم تطويرها من أجل 765LT “كوبيه” ذات السقف الانسيابي لكي تتمتع بقابلية توليد القوى الدافعة نحو الأسفل بقدر 25% أكثر من 720S Spider، وهي قابلية مماثلة لنظيرتها “كوبيه” ذات السقف الانسيابي. ويتمثل العنصر الفارق ديناميكيا في ضبط الجناح الخلفي الممتد الفعّال، والذي تتغير زاويته وفق ما يتطلبه اختلاف وضع السقف بل أيضًا ما يتطلبه تشكيل خلفية Spider المغايرة لنظيرتها “كوبيه” ذات السقف الانسيابي.

ولكي تعرف قدر الروعة التي تختزلها هذه السيارة، فإن وظيفة الجناح لا تنحصر فيما ذكر فقط. فبضغة من زر “Aero” في القمرة، يتفعّل وضع زيادة القوى الجاذبة نحو الأسفل “Driver Downforce” والتي تتيح للجناح تغيير زاويته بناء على السرعة. فتزيد الزاوية حدّة عندما يكون السقف مطويًا لتعويض القوى الجاذبة نحو الأسفل -المفقودة في جهة الخلف من السيارة بسبب إعاقة سريان الهواء الحاصلة-. وبالنسبة لسائق السيارة، يتاح له التركيز التام على الاستمتاع بالتجربة، وعلى الدرب الذي يقطعه بينما تقوم السيارة بجميع هذه المهام نيابة عنه، والنتيجة أروع من ما يمكن أن تتصوره لسيارة من هذه الفئة.

نعلم أن السائق يشعر بالارتباط أكثر عندما تتاح له فرص أكبر للتحكم بأداء السيارة. ومن هذا المنطلق، فإننا أتحنا المزيد من الخيارات المتنوعة والمناسبة لكل ظرف قيادة. يمكن للسائق أن يعدّل خصائص ناقل الحركة والتعليق باستخدام أحد أوضاع القيادة الأربعة -وضع الراحة، الوضع الرياضي، ووضع المضمار- المعروفة ضمن لوحة الديناميكيات الفعّالة الخاصّة بشركة McLaren. إن ناقل حركة 765LT يزيد من تحكم السائق بالمركبة أيضًا من خلال وضع جديد يسمى “Limit Downshift” -أي حد خفض تعشيقة ناقل الحركة-. فسابقًا كان خفض تعشيقة ناقل الحركة غير متاح من قبل نظام علبة التروس ذات السرعات السبع المتتالية إذا كان خفض التعشيقة يؤدي لتسارع المحرك فوق المستوى المطلوب، بينما الآن وبفضل هذا الوضع الجديد فإن نظام تشغيل الناقل الخاص بفئة LT يتيح تغيير التعشيق عند طلب السائق بأقرب فرصة متاحة وفق ما تسمح به سرعة المحرك وحد سرعة الطريق. وإن هذه العملية تخلق مشهدًا سمعيًا وأدائيًا دراميا آنيًا من خلال السماح للمحرك “بالارتداد” عن محدد سرعة الدوران.

قد صمّمت Spider بعناية من قبل McLaren لتغير معالم التقنية الميكانيكية.  فهي متميزة حتى نظرًا لنظام الفرامل الخاص بها، والعجلات والإطارات التي طورت كلها من أجل زيادة مستويات الأداء الديناميكي والتفاعل مع السائق. ولا يمكن وصف أداء الفرامل إلا بالاستثنائي، حيث ينتمي إلى أحدث جيل من فرامل السيراميك الكربونية التي عززت بمقابض الضغط الخفيفة والمصنوعة من الألمنيوم. وينتمي هذا النظام المتكامل إلى سلسة أنظمة مستعملة حاليًا في مجموعة من سيارات McLaren مثل  McLaren Sennaلتوفير الدقةّ في الفعالية مع دواسّة مريحة وقوة توقف هائلة. وكذلك، فإن 765LT Spider توظّف نظام تبريد مقابض الضغط الخاص بسيارات Formula 1 الذي سبقتها إليه “كوبيه” ذات السقف الانسيابي مما يققل حرارة الفرملة بما يصل إلى 50 درجة مئوية أثناء السير في المضمار ليساعد على تقديم قدرة فرملة فائقة ومقدارًا عظيمًا من الثبات.

ولأن الفرامل عنصر ذو أهمية خاصة لدى بعض عملائنا الذين يتطلب استعمالهم قدرات أكبر من الأداء، فيمكنهم ترقية الفرامل وتبديلها بأقراص فرامل McLaren Senna الكربونية الأقوى بنحو 60% التي توفر أربعة أضعاف مستويات النقل الحراري الفعال، ويتيح التحكم الأمثل بحرارة الفرامل بخصائص الكربون والسيراميك المدعّم.

هذا، وإن من أهم المواصفات لأي سيارة كانت العجلات والإطارات، فهي كانت على مر التاريخ الميكانيكي -ولا زالت- أبرز خصيصة أمان، وجزءًا لا يتجزأ من متطلبات القيادة الفاعلة. ولذا فإن 765LT Spider تعلو على عجلات ذات عشر أعمدة مصنّعة من خليط المعادن بالغ الخفة، ويكسوها إطار فريد تمت هندسته بالشراكة ما بين McLaren وشريكها التقني للإطارات Pirelli خصيصًا لهذه السيارة. فإطار Pirelli Trofeo R ذا مصممّ لتعزيز قابليات وقدرات 765LT سيما بما تتصف به من تطويرات وتحويرات في ديناميكية الهيكل، وسرعات الانعطاف المتزايدة لتوفير أكبر قدر ممكن من الانسجام والامتثال الدقيق لرغبات السائق سواء في المضمار أو على الشوارع والطرقات.

أنغام القوة والفخامة

أن تعيش، يعني أن تسمع وترى. فالمهم عندنا في McLaren أن يستمتع الركاب بالتجربة المتكاملة والأرقى والأفخم على الإطلاق مع كل نموذج يطرح للعملاء على كل الأصعدة بما فيها العنصر الصوتي. فلك أن تتصور أن نغمات LT الجذابة والساحرة تؤدي دورًا عظيمًا في إغراق الحس بطعم التجربة الحقيقية لما تمثله هذه السيارة، فليس صوتها مجرد زمجرة خاوية من المضمون. وللتأكيد على هذا النقطة من جانب ميكانيكي، فإننا جعلنا مرسى المحرك ثابتًا بشكل كامل ضمن هيكل السيارة رعاية للجانب الديناميكي الحركي وأيضًا لتميكن الترددات المنخفضة لصوت المحرك الفخم من الانتقال بيسر وسلاسة لقمرة الركاب، ليحس السائق بكل تغيير في دورات المحرك والسماح له بأن يشعر بالمحرك وأن يكون واحدًا معه.

كذا، فإن نظام العوادم المصنوعة من التيتانيوم وتشكيل خلفية السيارة يسيطران على المسرح السمعي العظيم لهذه السيارة العظيمة. فالعوادم رباعية المخرح المنحينة عند وسط السيارة قد صممّت بعناية بالغة بحجم وزاوية وموقع يتيح التجربة السمعية الأرقى. فإن حجم المخرج الواسع يعطيها رخامة الصوت وقوة فيه، مضافًا إلى أن موضع كل أنبوب ومخرج محتسب بإتقان لتأليف سمفونية رائعة من الأصوات. والنتيجة: صوت عذب فخم ذو تردد عالٍ يصعد في كل زيادة لدورات المحرك أو أي تغيير فيه. وإن هذا الصوت هو لبّ التجربة الحسيّة الذي يعشقها عملاؤنا والتي تمثل مزيّة خاصة من مزايا طراز LT ولذا كانت من أول الأشياء التي اختبرناها حتى قبل اكتمال مفهوم السيارة عبر الاختبار بهيكل مشابه.

ورغم ما عرفته من الخصائص الثابتة لمكونات الصوت الخاص بهذه السيارة، إلا أنه يمكن أن يتشرب شخصيّات عدّة اعتمادًا على مكان اقتناء 765LT. ففي سوق الاتحاد الأوروبي -مثلا- يتم تركيب صمّامين من التيتانيوم في الأنابيب لينتج نغمة أهدأ من العادم في السرعات المنخفضة، وليضخّم الصوت أكثر كلما ارتفعت دورات المحرك بنحو أكبر.

تصميم يفي بأعلى مستويات الأداء

إن جسد السيارة الممتدّ -والذي استوحت Longtail اسمها منه عام 1997- قد صممّ بهذه الهيئة الفخمة والأنيقة لسبب وجيه جدًا تبعًا لفلسفة McLaren الهندسية والتي تنصّ بأن “كل شيء موجود لسبب ما” وأن “الشكل تابع للوظيفة”. ولا يمكن أن تجد مصداقًا أجلى لهذه الحقيقة من 765LT Spider حيث تكون برمّتها وبجميع تفاصيلها المتناهية الدقة -بما فيه شكلها الجذاب والآسر- مكوّنة من عناصر تصب كلها في مصبّ الأداء الأمثل الاستثنائي.

وفي هذا الصدد علّق روب ميلفيل، مدير التصميم لدى McLaren Automotive قائلا: “McLaren LT روحًا مفعمة بالتحدي، فلا بد أن يكون قالبها المبهر موافقًا لهذه الروح. إن الخصائص الديناميكية لسيارة Longtail كانت قد تطلبت التطوير الشكلاني اللازم له، فجسدها الممتدّ -الذي يسهم في تفخيم أدائها الانسيابي- وقوامها الممشوق يزيدان في تأثير القوى الجاذبة للأسفل والتبريد -سيما في المضمار-. ويكفيك هذان الأمران لتعرف أن 765LT Spider سيارة تفي بتطلعاتك وبما وعدت أن تكون عليه كسيارة أداء وإثارة”.

هذا، وقد تضمن تصميم 765LT Spider الخارجي الرشيق تفاصيل مهمة من أجل الأداء في المضمار مع عناصر المكونة من ألياف الكربون المرئية (VCF) أو المصقولة بمعدن البلاديوم الداكن -لتحدد مواضع تدفق الهواء دخولا وخروجًا-. وإن هذه الهيئة الباهرة أكثر حدّة وتفصيلا من هيئة سيارة 720S، حيث إن التصميم يعكس ديناميكية السيارة وانسيابيتها وتدفق الهواء حولها، وهي خصائص تسهم في الأداء الفعال بلا شك.

الجمالية والوظيفية عنصران لا ينفكّان في Spider الجديدة. فطرفها الأمامي أطول بقدر 48 ملم من 720S كما أن الجناح الخلفي الفعال يضيف 9 ملم لخلفيتها، لتكون أطول بواقع 57 ملم بشكل إجمالي. وكذا فإن الصدّام الأمامي وفتحة الهواء الأمامية -الذي أصبح أقرب لسطح الأرض لكون مقدمة السيارة منخفضة بقدر 5 ملم من 720S- قد قدما للأمام. أما ارتفاع السيارة من جهة الخلف فقد بقي كما هو من أجل زيادة زاوية السيارة لتوليد قوى الجذب نحو الأسفل بنحو أكثر فعالية.

وقد تكون 765LT أطول من 720S، إلا أن العناصر المكونة للجسد ذات سعة فعلية أقل مما يساعد على عملية الإخلاء الحرارية سيما في مرسى المحرك كما أنه يسهم في خفض الضغط بداخل أقواس العجلات. وأما في الخلف، فإن الصدّام قد قرّب أكثر من النقاط الأكثر ثباتًا في السيارة مما يكشف الإطارات الخلفية، ويتوسط هذا المنظر الخلاب جناح علويّ خلفي منحنٍ للأعلى ومتوجها لوسط المركبة. وإن هذا الجناح ذو وظيفة عملية بقدر ما له من القيمة الظاهرية البصرية: فهو أطول من جناح 720S، وأعلى منه بقدر 60 ملم وبمساحة أكبر بقدر 20%. كما أن موقعه المرتفع يسهم في زيادة القوى الجاذبة نحو الأسفل حتى في السرعات المتدنية. ولأن الجناح له أثر طفيف لا يكاد يحتسب على الجرّ الهوائي، فإن معدل الجر مقابل القوى الجاذبة للأسفل (الكفاءة الانسيابية) أكثر بقدر 20% أيضًا من 720S.

وككل الأشياء في الحياة، فإن روعة التجربة تلخصها الكفاءة. ولذا، فإن جناح 765LT ذو أهمية خاصة يتوجب التأكيد عليها حتما حيث يوفر للسيارة ككل مزيدًا من الثبات والرسوخ ويمكّنها من التسارع والفرملة بشكل دقيق، وهو مركزي بالنسبة للانسيابية الهوائية. ولا يعني اختلاف الشكل بين نموذج “كوبيه” ذو السقف الانسيابي وبين Spider الجديدة أننا تخلينا عن المزايا التي أسسناها في النموذج -بل النماذج السابقة- مع أن شدة الاختلاف ملحوظة سيما في الجهة الخلفية من Spider حيث تكون أكثر انحداراً في الثلث الأخير منها بجهة الخلفية. فالسيارة الجديدة قادرة على أن توازي نموذج “كوبيه” ذو السقف الانسيابي في الانسيابية الهوائية من خلال إعادة ضبط زاوية الأجنحة الخلفية مع تعديل طفيف لوضع التخميد ليكون التغيير المطلوب لتحقيق الأداء المنشود. وبهذا، تتيح الكفاءة الانسيابية المجال إلى النوابض الأمامية لتكون أنعم في استجابتها وفعاليتها بكثير مقارنة بما لو كانت النوابض مسؤولة لوحدها عن حفظ ارتفاع المركبة الأمامي. وإن هذا الأخير له دور رئيس في امتثال المحور الأمامي للمركبة.

إن Spider تحلق بجناحها لمستويات غير مسبوقة، فهو لا يعين المركبة من خلفها فقط، بل يدفعها من الأمام أيضًا حيث إنه يعين آلية الدفع للسيارة على التبريد من خلال سحب الهواء الحار خارج مرسى المحرك في عين الوقت الذي يولد فيه قوى جبارة جاذبة للأسفل. ويمتاز الجناح بوجود فجوة في وسطة مما يزيد من قابلية الرؤية ويحمي بنية ألياف الكربون من حرارة العادم عند التوقف من بعد النشاط في المضمار والحلبات. كما أن الجناح يوفر وظيفة المكابح الهوائية عند الفرملة في السرعات العالية -حيث تكون زاويته شبه عمودية ليزيد من القوى الجاذبة نحو الأسفل بنحو 60%- وفي تلك الزاوية يمكنك أن تدرك حجمه الحقيقي وفخامته المفعمة بالأداء.

التصميم البديع عنوان Spider، ولذا فإن هندستها الفذة والمعقدة والمصوغة لها خصيصًا تنعكس حتى في فتحة الهواء الأمامية والتي تلعب دورًا بارزًا في أداء 765LT. فهو يفرّق ويوجه تيار الهواء حول وفوق وتحت السيارة ليبرّد مشعّات التبريد الحرارية منخفضة الحرارة (LTR) والذي يقع خلف الأضواء الأمامية مباشرة. وأما الشفرات العمودية لحواف فتحة الهواء فتقود بالنسمات العليلة حول العجلات الأمامية لتهدأة الاضطراب الهوائي، ويعمل بمعيّة الهواء الخارج من فتحات مشعّ التبريد الحراري لنفس الغرض. كما أنه توجد شفرات هوائية موجهة للأعلى بين الأسطح الداخلية للشفرات العمودية والصدّام الأمامي لتكون بمثابة الحواف السفلى البارزة للصدام الموجود في طرازات أخرى مثل 720S GT3 الرياضية وMcLaren Senna GTR الخاصة بالمضمار حيث يتحقق منها أثر مشابه وهو خلق مزيد من القوى الجاذبة للأسفل.

أما أبواب Spider، فهي مختلفة عن أبواب نموذج “كوبيه” ذات السقف الانسيابي من جهة أنه لا يوجد إطار علوي من ألياف الكربون، كما أن الأبواب أصغر وأخف ولا تتطلب إلا مفصلاً واحدًا (مقارنة مع المفصلين اللازمين لنموذج “كوبيه” ذات السقف الانسيابي). وعندما تنفتح هذه الأبواب فإن أبواب Spider تفتح للخارج أبعد من أبواب نموذج “كوبيه” ذات السقف الانسيابي بقدر 120 ملم لكل جانب – وهو الاختلاف الوحيد في الأبعاد بين النموذجين.

وليس هذا وحسب، بل إن الأبوب توظّف تقنية الطبقة الثانئية المستخدمة في McLaren P1™ الأسطورية، وقد طورنا هذه الأبواب أكثر لمستوى فريد في 720S. فشفرات الأبواب قدّ أعيد تصميمها لتؤوي شفرة عمودية تمتد من حافة المركبة الجانبية لتتحكم بالهواء المضطرب الخارج من أقواس العجلات مما يساعد على توجيهه إلى مآخذ ومداخل الهواء أمام أقواس العجلات. وتوفر مغذيات الهواء تلك الهواء للجزء الأسفل من المشعّات التبريد الحرارية عالية الحرارة (HTR) لتعزيز كفاءة نظام التبريد الخاص بالسيارة.

يكفيك من تجربة Spider أن تدخل إلى قمرتها، حيث سيغمرك شعور فائق بالقوة والفخامة. وستلاحظ شعار 765LT مباشرة يرصّع الواجهة ولوحة التكريس المرقّمة برقم فريد وكلها أدلة على أنك قد دخلت عالمًا من التجارب الاستثنائية. وكما علمت مما سبق فإن القمرة مصممة لتتمحور حول العنصر الأهم في المعادلة وهو السائق، حيث تحيط به باقة من العناصر بالغة الخفة، والمكونات المستوحاة من سيارات السباق في مساحة شاسعة رحبة. كما أن الهندسة العامة خاضعة لأعلى معايير الراحة والفخامة لتنقلك إلى تجربة سياقة ليس لها مثيل.

أما الفرق الداخلي بين Spider وبين “كوبيه” ذات السقف الانسيابي فهي قليلة، حيث تتحلى السيارة الجديدة بعنصر مضاف هو الحواف الداخلية المصنعة من ألياف الكربون والتي تتدفق من الخارج للداخل. وبدل نافذة المحرك التي كانت تتحلى بها “كوبيه” ذات السقف الانسيابي، فقد تم إتاحة المكان ليؤوي السقف القابل للطي، وبالإضافة لذلك: تتوفر مساحة إضافية تحت غطاء السقف في الجهة الخلفية للأمتعة فضلاً عن مساحة تسع 150 لترًا في مقدمة السيارة.

وتتحلى السيارة بمجال رؤية واسع ومتميز بفضل الأعمدة الأمامية النحيفة والتي يتيحها توظيف هيكل ألياف الكربون MonoCage II-S. هذا، وإن المساحة الداخلية يتم تحسينها من خلال تركيب لوحة سقف أنحف مقارنة بسيارة “كوبيه” ذات السقف الانسيابي. ويزيد هذا الشعور بالرحابة بتفخيمه بنافذة إلكتروكرومية في السقف تتيح مستويات متعددة من التظليل حسب الرغبة.

وهكذا فإن McLaren تتحرى الابتكار حيثما كان، ويتجلى ذلك واضحًا في مقاعد السباق المدعومة بقاعدة ألياف الكربون والتي طرحت لأول مرة في McLaren P1™ ومن بعده في جميع نماذج LT. وجميع المقاعد هذه مخفّفة بفضل مادة Alcantara® وتوفر إسنادًا استثنائيًا لتقدم للسائق وضعية مريحة للسياقة. ويمكن استبدال هذه المقاعد الرائعة بمقاعد McLaren Senna الرياضية بالغة الخفة والمعززة بتقنية الطبقة الإضافية كخيار إضافي.

لا تنفك هذه التحفة الإبداعية الفنية المتمثلة بسيارة Spider عن المعايير العصرية التي تتجلى في كل أجزائها وتنعكس في تصميمها الداخلي. وإن الجانب التقني أيضًا مهم جدًا، حيث تتتمتع السيارة بوظائف اتصال رئيسية بما فيه نظام مقياس الحلبات عن بعد من McLaren (MTT) والذي يمكن الاستفادة منه عبر شاشة المعلومات والترفيه المركزية عالية الدقة بمقاس 8 بوصات. ويمكنها توفير أدق مستوى من الأداء جنبًا إلى جنب شاشة السائق المبتكرة القابلة للطي والموجودة مباشرة أمام السائق لتوفير منصة معلومات متكاملة لأجل التجربة الأكمل. وليس هذا وحسب، بل يتوفر للسائق مجموعة من الوظائف الأساسية كلوحة Active Dynamics ضمن مجال رؤية السائق لتقليل انشغاله عن القيادة.

مواكبة لأخر ما توصلت له التقنيات، فإن Spider سيارة عصرية بكل المقاييس. وتبعًا للرغبة العصرية في زيادة الأداء وتقليل الوزن فقد تمت إزالة وظائف راحة متعددة. ولكن لا يعني ذلك محدودية الخيار، إذ يمكن للعملاء الذين يقدرون ميزات الراحة على ميزة تخفيف الوزن الانتقاء من مجموعة من الخيارات الفريدة. فمثلا، يمكن تركيب النظام الصوتي غير المتوفر حسب الأصل – لتوفير 1.5 كغم -. إذ يتاح للعملاء نظام McLaren خفيف الوزن المكون من أربع مكبرات صوت بدون تكلفة مضافة. ويمكن أيضًا اختيار تركيب نظام تقنية البلوتوث ونظام ارتباط iPod / iPhone بالإضافة إلى نظام التحكم الصوتي بوظائف المركبة. ولمزيد من التميز الصوتي، يتاح أيضًا نظام صوتي عالمي المستوى تم تطويره خصيصًا لشركة McLaren بواسطة Bowers & Wilkins.

ولأن مزيدًا من الخيارات تعني تجربة أكثر ملائمة للعملاء، فإننا نتيح مساحات تخزين جانبية في الأبواب، ونفقًا مركزيًا يحوي مساحات تخزين قابلة للإغلاق بدل الشبكات الجانبية والنفق المركزي المكون من ألياف الكربون حسب الأصل. كما أنه يمكن -وبلا تكلفة مضافة- تركيب آلية رفع السيارة يتحكم بها السائق لكي يزيد ارتفاع مقدمة السيارة لتجاوز مطبات الطريق أو المرتفعات. وكذلك يمكن للعملاء الاستمتاع بخيار إضافي متمثل في تركيب كامرات خلفية عالية الدقة تتفعل عند التراجع بالمركبة، أو أربع كامرات مطورة يسع مجال رؤيتها 360 درجة للمساعدة أثناء الركن بنمط “Bird Eye” المستدير. بالإضافة لجميع ذلك، يتوفر -وفي أسواق خاصة- نظامHomelink®  الذي يتيح لك فتح ما يصل إلى ثلاث أبواب مرآب أو أبواب كهربائية منزلية.

يهمنا أن نثري تجربتك، ولأجل ذلك فنحن نتيح لك باقة من خيارات الزينة المتنوعة والمذهلة. ويتضمن ذلك مجموعة من الألوان الخارجية، وخيارات المواد الداخلية. ولتفخيم شخصية 765LT Spider الديناميكية الجريئة، تتوفر ثمان ثيمات للتصميم الداخلي من مجموعة “By McLaren”. وأول هذه الثيمات تتضمن مسحة من الألوان تتخلل التصميم الداخلي المكسو بمادة Alcantara® مع استبدال الخياطة السوداء بخياطة McLaren البرتقالية. وتوجد ثلاث ثيمات تتجاوز هذا الحد من ناحية إضافة مادة Alcantara® مع خياطة مجانيّة تطرّز عدّة مواضع خاصة في السيارة -تتضمن الأبواب والمقاعد- تطرّز قاعدة Carbon Black Alcantara base®: أولها Dove Grey Alcantara® الرصاصية مع خياطة Situs Grey الرصاصية، و Burnt Orange Alcantara®البرتقالية مع خياطة Carmine stitching الحمراء، و Midnight Blue Alcantara®الزرقاء مع خياطة Kingfisher Blue الزرقاء. ولكي نضفي مزيدًا من الألق، فإن هذه الثيمات تتميز بوجود تقطيعات ليزرية تشكيلية في المقاعد تكشف اللون الثانوي -ليتناسق مع لون تطريز القمرة- حسب نوع الثيمة كلون: McLaren Orange البرتقالي أو Situs Grey الرصاصي أو Carmine الأحمر أو Azura Blue الأزرق.

وأما الثيمات الأربع المتبقية من “By McLaren” فهي تعتبر بديلا فخمًا عن مادة Alcantara®، حيث تتفرد بالجلد الناعم باللون الأسود الكربوني والمطرّز بخياطة متناسقة والملونة بأي من ألوان: McLaren Orange البرتقالي أو Situs Grey الرصاصي أو Carmine الأحمر أو Azura Blue الأزرق. تتوفر جميع خيارات “By McLaren” بلا أي كلفة مضافة، وتأتي معها مسحة لون بديعة في الجهة العليا من عجلة القيادة تطابقها وفق لون Orange البرتقالي أو Situs Grey الرصاصي أو Carmine الأحمر أو Azura Blue الأزرق.

وكذا، فإن كلاً من شاشة عرض السائق القابلة للطي، وشاشة المعلومات والترفيه المركزية تتوفران بألياف الكربون من أجل الاتساق مع محيط أزرار النوافذ، ومقبض عجلة القيادة، ومحيط لوحة Active Dynamics. وإن شئت مزيدًا من الخيارات الكربونية فهي متوفرة في مواضع مختارة لدى مركز عمليات McLaren الخاصة (MSO)، ومنها قطع من ألياف الكربون المرئية المزينة بالساتان لفتحات التهوية، وحواف العتبات الممتدّة والمتفردة بوسم 765LT.

مركز عمليات McLaren الخاصة (MSO) – تلبي جميع طموحاتك

يسرنا أن نعلمكم بأن العملاء يمكنهم التطّلع لأبعد الآفاق ليشهدوا بعدها تحقق آمالهم خطوة بخطوة. حيث يمكن للعملاء الذين يطمحون بالمزيد أن يبلغوا مستوى خاصًا من التفرد من خلال مركز عمليات McLaren الخاصة (MSO) الذي يوفر ما لا حد له من الإمكانات لتخصيص التصميم. وإن هذا المصنع الذي يفي بتطلعات العملاء قادر على تحويل الخيال إلى واقع وتنفيذ رؤية العميل حسبما يطلبه.

وفي هذا الصدد، صرّح أنصار علي، المدير العام لدى مركز عمليات McLaren الخاصة (MSO) قائلاً: “إن مهمتنا تتلخص في تحويل السيارات التي هي حصريّة بذاتها إلى شيء مميز واستثنائي بحق. وإن مركز عمليات McLaren الخاصة (MSO) يضع نصب عينيه رغبة العملاء ليكونوا هم محط عملية التطوير والإبداع بحيث نمدهم بمجموعة لا حصر لها من الخيارات المفتوحة. وسواء رغب العميل في تغيير مكونات فردية، أو زيادة تحسينات على الأداء، أو أراد إضفاء لمسات تصميمية، فإن قائمتنا الغنية والمفتوحة تتيح له كل ذلك وأكثر. ويتضمن هذا مجموعة من الخيارات المصمّمة خصيصًا لكل طراز ونموذج لتكون النتيجة سيارة فريدة من نوعها ومستقلة بكيانها. إن أكثر من 85% من العملاء الذين اقتنوا 765LT “كوبيه” ذات السقف الانسيابي فيما مضى قد طلبوا إجراء تعديلات وتواصلوا مع مركز عمليات McLaren الخاصة (MSO)، ونحن نتوقع مزيدًا من الإقبال على ذلك من جهة ملّاك Spider الجديدة”.

وحرصًا على رضا العملاء، فإننا انتخبنا باقتين جاهزتين من مركز عمليات McLaren الخاصة (MSO) المتوفرة لسيارة 765LT Spider – باقة Clubsport Pack، وباقة LT Black Pack الجديدة. فأما الأولى منهما، فتمتاز بخفة الوزن الإجمالي وزيادة الأداء في المضمار، وتأتي مع مجموعة من الخيارات بالغة الخفة وتحسينات إضافية على الأداء. ويشمل ذلك نظام مقياس الحلبات عن بعد من McLaren (MTT)  وثلاث كامرات، مقاعد ألياف الكربون للسباقات ذات الوزن بالغ الخفة، وترقية فرامل خاصة بالمضمار تتضمن أقراص فرامل من سيراميك الكربون ودواسات السياقة المصمّمة خصيصًا لسيارة McLaren Senna. أما باقة MSO LT Black Pack والتي تعطي 765LT Spider مظهرًا جريئًا وفخمًا على الأجزاء الخارجية ومنها – غطاء السقف، فتحة الهواء الأمامية، الصدام الخلفي، اللوحة الخلفية الانسيابية، فتحات مداخل الهواء، وأغلفة المرايا الجانبية – حيث سيكون لها كلها صبغة سوداء لامعة.

يمكن للعملاء أيضًا توجيه MSO لاستبدال غطاء محرك السيارة المصنوع من الألمنيوم بغطاء من ألياف الكربون – يتم صباغته بلون الهيكل أو جعله محلًى بألياف الكربون المرئية اللامعة – أو الاختيار من قائمة واسعة من الترقيات الفردية التي تتراوح من تركيب غطاء سقف من ألياف الكربون المرئية إلى إكساء عجلة القيادة المصنوعة من ألياف الكربون بالساتان، أو تركيب شارة أمامية خفيفة الوزن، أو مفتاح مزيّن بألياف الكربون اللامعة.

ضمان McLaren

فترات الخدمة العادية لسيارة 765LT Spider  الجديدة هي سنة واحدة أو 15000 كلم (12400 ميلاً)، أيهما أسبق. يغطي ضمان السيارة من McLaren السيارة لمدة ثلاث سنوات من تاريخ الشراء دون تحديد عدد الأميال، في حين أن الطلاء يسري ضمانه لمدة ثلاث سنوات، وأما ضمان تآكل أو ثقب جسد السيارة فيسري لمدة 10 سنوات. إن سيارة LT Spider الجديدة مؤهلة أيضًا للحصول على الضمان الممتد منMcLaren ، والذي يتوفر من وقت الشراء الأول على فترات طولها 12 أو 24 شهرًا حتى تمر على السيارة 10 سنوات، مما يتيح تغطية السيارة لمدة تصل إلى 12 عامًا.

*السعر يختلف باختلاف الأسواق،وقد تم تحديده ب 310,500  جنيه استريليني في سوق المملكة المتحدة.

McLaren 765LT Spider المواصفات الفنية

محركV8  M840T بسعة 4.0 لترًا ذات الشاحت التوربيني المزدوج 3994cc إعدادات المحرك
طوليّة، محرك متوسط، دفع خلفي هيئة آلية الدفع
765 حصانًا متريًا (755/563) @ 7,500 دورة في الدقيقة القوة، حصانًا متريًا (حصانًا ميكانيكيًا/ كيلو واط) @ دورة في الدقيقة
800 (590) @ 5,500 دورة في الدقيقة العزم، نيوتن متًرا (رطلاً القدم) @ دورة في الدقيقة
نظام علبة التروس ذات السرعات السبع المتتالية. وضع الراحة، الوضع الرياضي، وضع المضمار ناقل الحركة
إلكتروهيدروليكي، معزز بقوة المحرك عجلة القيادة
هيكل ألياف الكربون MonoCage II-S الأحادي مع مقدمة من الألمنيوم وبنية ضد الصدمات في الخلفية الهيكل
مخمدات مستقلة متكيفة ذاتيًا، قواعد تعليق عليا مزدوجة من الألمنيوم، نظام التحكم بالهيكل عبر التعليق الفعّال (PCC II). وضع الراحة، الوضع الرياضي، ووضع المضمار. التعليق
أقراص السيراميك الكربوني (أمامية 390 مم، خلفية 380 مم) مع مقابض الضغط المصنوعة من الألمنيوم (كتلة أمامية أحادية بـ 6 مكابس، وخلفية بـ 4 مكابس) الفرامل
الأمامية: J9 × 19، الخلفية: 11J × 20 العجلات (بوصة)
إطارات Pirelli P-ZERO™ Trofeo R

الأمامية: 245 / 35/  R19  93Y  (XL)

الخلفية:  305 / 30 / R20  103Y  (XL)

الإطارات
4,600 (181) الطول، ملم (بوصة)
2,670 (105) قاعدة العجلات، ملم (بوصة)
1,193 (47) الارتفاع، ملم (بوصة)
2,161 (85) العرض مع المرايا الجانبية، ملم (بوصة)
2,059 (81) العرض مع طيّ المرايا الجانبية، ملم (بوصة)
1,930 (76) العرض بدون المرايا الجانبية، ملم (بوصة)
الأمام: 1650 (.265)، الخلف: 1,617 (64) عرض الهيكل (إلى مركز التلامس في الإطار)، مم (بوصة)
1,278 (2818) أخف وزن عند خلو المركبة، كجم (رطل)
1,388 (3060) الوزن الاعتيادي دون القطع الزائدة (السوائل + 90٪ من الوقود)، كجم (رطل)
6.93 (8.88) زاوية الارتفاع، درجة (عند رفع السيارة)
/15058 تحت غطاء السقف مساحة خزن الأمتعة، لتر

بيانات الأداء

2.7 ثانية 0 – 97 كم/ساعة (0-60 ميل في الساعة)
2.8 ثانية 0 – 100  كم/ساعة (0-62 ميل في الساعة)
7.2 ثانية 0 -200 كم/ساعة (0-124 ميل في الساعة)
19.3 ثانية 0 – 300  كم/ساعة (0-186 ميل في الساعة)
10.0 ثوان 0 – 400  مترًا / ¼  ميل
330 كم/ الساعة (205  ميلاً/الساعة) السرعة القصوى
108 (345) 200 – 0  كم/ساعة (124 – 0 ميلاً في الساعة) فرملة، متر (قدم)
29.5 (96.8) 0 – 100 كم / ساعة (62 – 0 ميلاً في الساعة) فرملة، متر (قدم)

الكفاءة

280 انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، جرام/ كم WLTP EU (مشترك)
استهلاك الوقود،  / WTLP EU I100 كم / UK MPG
12.3/23 مشترك
22.1/12.8 منخفض
11.5/24.6 متوسط
10.2/27.7 عالي
10.9/25.9 فائقة العلو
استهلاك الوقود، ميلا في الغالون الأمريكي
14 المدن
18 الطرق السريعة
16 مشترك

الضمان

3 / غير محدود السيارة (سنوات/ ميلاً)
3 المساعدة على الطريق (سنوات)
10 /  غير محدود الهيكل (ضد التآكل) (سنوات/أميال)

ماكلارين 765 أل تي سبايدر 2022 الجديدة بالكامل – تجربة رياضية متكاملة لأقصى الحدود



 دليل السيارات الجديدة والتاريخية






وفي الختمان نتمنى ان نكون قد وفقنا بإيصال معلومات مفيدة إليكم ونحن في إنتظار زيارتكم القادمة

السابق
مقارنة تفصيلية بين شانجان CS15 موديل 2022 و إم جي ZS موديل 2
التالي
صور.. بويك تضم GL8 Avenir 2022 لقائمة السيارات التاريخية

اترك تعليقاً