أخبار السيارات

جاجوار تدهس أحلام عشاقها وتودع الـ SUV للأبد.. لماذا؟



خلال خمس سنوات من الآن تسعى جاجوار البريطانية لأن تتحول بشكل كامل لماركة مصنعة للسيارات الكهربائية.

وهو خبر سعيد لمناصري البيئة من عشاق الماركة البريطانية، وحزين في نفس الوقت لعشاق الموديلات من فئة SUV التابعة للماركة.

وحسب موقع “موتور وان”، فإن جاجوار توفر حاليا العديد من الخيارات من الموديلات التابعة لفئة SUV من العاملة بمحركات احتراق وأخرى كهربائية.

غير أن الأمر لن يظل كما هو، حين تتحول الماركة لصناعة السيارات الكهربائية فقط، لن يتبقى ضمن أسطولها من السيارات المطروحة للبيع بالأسواق سوى طراز SUV وحيد.

وأكد على ذلك تصريحات لرئيس ماركة جاجوار “تيري بولور” أدلى بها لمجلة “أوتو كار” البريطانية المتخصصة بأخبار السيارات.

وبرر “تيري” هذا التوجه المستقبلي لشركته، بدافع طرح سيارات تتجنب منافسة مباشرة مع موديلات تابعة لفئتها عند طرحها بالأسواق، ما يعزز من فرص ماركات جاجوار الكهربائية المستقبلية في تحقيق مبيعات جيدة.

E-Pace “الهجين”

وأعلنت شركة جاجوار عن توسعة برنامج سيارتها E-Pace، التي تنتمي لفئة السيارات الرياضية متعددة الأغراض SUV، بنسخة دفع هجين Plug-in.

والموديل الهجين الجديد يبدأ سعره من 49 ألف يورو تقريبا، بحسب بيان الشركة.

إقرأ أيضا:مانهارت تُطلق سيارتها MH2 500 المعدلة

وأوضحت الشركة البريطانية أن النظام الهجين يعتمد على محرك بنزين ثلاثي الأسطوانات، مدعوما بمحرك كهربائي على المحور الخلفي، ويتم تغذيته من بطارية توفر طاقة كافية لما يصل إلى 55 كلم بدفع كهربائي خالص.

وتبلغ قوة النظام 227 كيلوواطا/309 أحصنة، بينما يبلغ معدل الاستهلاك 2.0 لتر/100 كلم، وهو ما يجعلها أكثر سيارات جاجوار اقتصادية حتى الآن.

ويتوفر من السيارة أيضا نسخة الدفع الهجين المعتدل المعتمدة على محرك ثلاثي الأسطوانات بقوة 118 كيلوواطا/160 حصانا، ومعدل استهلاك 6.8 لتر/100 كلم.

إقرأ أيضا:لرحلات تخييم ممتعة خلال فصل الصيف.. إليك نصائح الخبراء

ويشتمل برنامج دفع السيارة أيضا على محرك ديزل سعة 2.0 لتر وبقوة 120 كيلوواطا/163 حصانا أو بقوة 150 كيلوواطا/204 أحصنة، وآخر بنزين بقوة 147 كيلوواطا/200 حصان أو 184 كيلوواطا/249 حصانا.

وبالإضافة إلى المحركات الجديدة، قامت جاجوار أيضا بتجهيز السيارة بنظام ملتيميديا جديد مع تعديلات تصميمية في المقدمة والمؤخرة.

السابق
صور لا ترغب بمشاهدتها.. سيارات فارهة تحت جنازير حفارة
التالي
“بي إم دبليو” صوب سنوات عجاف بسرعة فائقة.. البافارية في أزمة

اترك تعليقاً