دليل السيارات

الكشف رسمياً عن تفاصيل جاغوار سي تايب الكلاسيكية الرائعة المعاد إنتاجها من جديد

مرحبا بكم في قلعة السيارات في هذا المقال عن
الكشف رسمياً عن تفاصيل جاغوار سي تايب الكلاسيكية الرائعة المعاد إنتاجها من جديد

الكشف رسمياً عن تفاصيل جاغوار سي تايب الكلاسيكية الرائعة المعاد إنتاجها من جديد

توفّر “جاغوار كلاسيك” عدداً محدوداً من سيارات سي تايب C-type  المعادة إنتاجها احتفالاً بتراث سيارة السباقات الأيقونية، وذلك مع مرور 70 عاماً على أول انتصاراتها في سباق “لو مان 24 ساعة” (Le Mans 24 Hours). وستظهر السيارة التاريخية المعاد إنتاجها للمرة الأولى علناً في معرض “ملتقى الأناقة” (Concours of Elegance) رفيع المستوى في قصر هامبتون كورت، يوم الجمعة 3 سبتمبر.

وسيتم بناء سيارات C-type Continuation يدوياً في مركز “جاغوار كلاسيك ووركس” (Jaguar Classic Works) في كوفنتري، وفقاً لمواصفات سيارات C-type لعام 1953، ذاتالعام الذي هيمنت فيه هذه السيارة على سباق “لو مان 24 ساعة”، حيث حققت ثاني انتصارات C-type في سباقات “لو مان”، وواصلت نجاحات الشركة في رياضات المحرّكات.

وقام فريق “جاغوار كلاسيك” بإجراء أبحاث مطوّلة حول تاريخ C-type من أجل اختيار المواصفات الدقيقة للنماذج المعاد إنتاجها، وإعادة تراث جاغوار إلى الحياة بالاعتماد على التكنولوجيا المعاصرة والخبرات الهندسية، ويتضمن ذلك اعتماد ذات التقنيات وأساليب التصنيع المستخدمة في تلك الفترة.

وقال دان بيك، مدير “جاغوار كلاسيك”: “سيارة C-type من أكثر السيارات أيقونية في تاريخ جاغوار المبهر في عالم السباقات، وقادها عدد من أفضل السائقين في التاريخ، وسيارة C-type المعادة إنتاجها تحافظ على تصميم مالكوم ساير العريق والمتطوّر بفضل أول تطبيق للرسومات المعززة حاسوبياً ثلاثية الأبعاد من قبل ‘جاغوار كلاسيك‘، والذي يجمع تراث هذه السيارة في التصميم والسباقات، مع أحدث الأدوات الهندسية”.

إقرأ أيضا:سيارة أودي إي- ترون جي تي الكهربائية بالكامل الجدي…

وتم تصميم سيارة C-type الأصلية وفقاً لرؤية مصمم سيارات جاغوار الأسطوري وخبير الديناميكيات الهوائية والهندسية والفنان مالكوم ساير، وشاركت في السباقات ابتداءً من عام 1951، محققة النصر في أول مشاركاتها في سباق “لو مان”. وساعد تصميمها الخارجي الإنسيابي الممتاز كلاً من بيتر ووكر وبيتر وايتهيد على تحقيق متوسط سرعة قياسي بلغ 93.495 ميل/سا.

ولكن سيارة C-type جذبت الانتباه خصوصاً لكونها أول سيارة تستخدم الفرامل القرصية ابتداءً من عام 1952، وساهمت هذه الفرامل التي طورتها شركة “دانلوب”، مع التحديثات المجراة على المحرّك ونظام التعليق، في هيمنة سيارة C-type على سباق “لو مان 24 ساعة” لعام 1953، حيث حقق المركزين الأول والثاني ومتوسط سرعة قياسي مبهر بلغ 105.841 ميل/سا، وكانت تلك أول سيارة في تاريخ هذا السباق تحقق متوسط سرعة يزيد عن 100 ميل/سا.

تاريخ C-type المشرف في السباقات

اشتهرت سيارة C-type الأصلية بشكلها الانسيابي وجودة ديناميكياتها الهوائية، وذلك بفضل تصميم مالكوم ساير، الذي تم توظيفه من قبل ويليام ليونز عام 1950، وبدأت في الأساس باسم XK120C، وهو اسم السيارة الأيقونية التي شكلت أساساً لها، لتصبح C-type بعد ذلك من أهم السيارات في تاريخ جاغوار في عالم السباقات.

واستخدمت سيارة C-type المحرّك وناقل السرعة ونظام التعليق من سيارة XK120K، فيما قام مالكوم ساير برسم هيكلها الخارجي الانسيابي والممتاز للديناميكات الهوائية ليضاعف ميزاتها، مستخدماً خبرته الجيدة في الهندسة والديناميكيات الهوائية من قطاع الطيران في الفضاء الجوي. وقام ساير باستخدام صيغة رياضية معقدة لينشئ المنحنيات ثلاثية الأبعاد، ومن ثم استعان بمهاراته الفنية الفريدة وخبراته في مجال الديناميكيات الهوائية لينتج سيارة C-type، واستطاع أن يجعل تصميمها الخارج عن المألوف مفعماً بالحياة عبر حسابات متطورة.

إقرأ أيضا:مرسيدس إي أم جي أس 63 إي 2022 الجديدة بالكامل – سيدان الفخامة المطلقة بمحرك رياضي هجين قريباً

وتم تصميم وهندسة وبناء هذه السيارة خلال ستة أشهر فقط، لتصل 12 شخصية من جاغوار مع ثلاث سيارات C-type إلى موقع سباق “لو مان 24 ساعة” عام 1951، بعد قيادة السيارات المشاركة في المنافسة من المملكة المتحدة.

وفي أولى مشاركاتها عام 1951، فازت سيارة C-type بسباق “لو مان 24 ساعة”، وكان بداية للعديد من انتصارات جاغوار في سباقات السيارات. وشاركت ثلاث سيارات، يقودها ستيرلينغ موس مع جاك فيرمان، وليزلي جونسون مع كليمنت بيونديتي، والشريكان اللذان فازا بالسباق: بيتر ووكر وبيتر وايتهيد.

وتم تزويد الهيكل القاعدي لسيارة C-type بإطار من الأنابيب المفرّغة، ما يمنح الأولوية لتخفيف الوزن، وتمثل هذه السيارة تحسيناً شاملاً لسيارة XK120، لتتبعها عدة تطويرات مع الزمن تشمل أول استخدام للفرامل القرصية، واستخدام عجلات سلكية مع 60 شعاعاً بقياس 16 بوصة على السيارات المنتجة داخلياً عام 1953، لتحسين تبريد الفرامل. وفي الوقت نفسه ساهمت الابتكارات المضافة للسيارة، مثل استخدام قضيب “بانهارد” (Panhard) للتعليق الخلفي، في تحسين سيارة C-type والوصول بها إلى المواصفات المثالية في عام 1953.

واستطاعت سيارة C-type المحدّثة عام 1953 تحطيم الرقم القياسي لمتوسط السرعة في سباق “لو مان 24 ساعة” والبالغ 100 ميل/سا، عبر تحقيقها لمتوسط سرعة بلغ 105.85 ميل/سا، ما يشكّل قفزة هائلة من متوسط السرعة القياسي الذي حققته C-type عام 1951 في ذات السباق، والذي بلغ حينها 93.49 ميل/سا.

إقرأ أيضا:مجموعة ستيلانتيس تؤكد رسمياً على عودة المصنّع الايطالي العريق لانسيا

وساهم في هذا النجاح استخدام ثلاثة مفحّمات من طراز “Weber 40DCO3″، زادت قوة المحرك سداسي الأسطوانات المستقيمة بسعة 3.4 لتر من 200 حصان إلى 220 حصان، وساهمت هذه القوّة الإضافية، إلى جانب أول استخدام للفرامل القرصية والهيكل خفيف الوزن، في ثاني انتصارات جاغوار في سباقات “لو مان”.

ومن العلامات المميزة للسيارات المزوّدة بمواصفات عام 1953 فتحة التهوية في غطاء المحرّك، والتي توجّه الهواء مباشرة إلى المفحمات في سطح تجويف المحرّك، بمساعدة صندوق الهواء ذي التصميم المعقد، وتلك فقط واحدة من اللمسات الفريدة العديدة في سيارة عام 1953، والتي ستكون حاضرة في كافة سيارة C-type المعاد إنتاجها.

وأدّى فوز السيارة التي قادها دنكان هاميلتون وطوني رولت عام 1953 إلى تبني الفرامل القرصية على نطاق واسع، سواءً لسيارات السباقات والطرقات، وباتت ابتكارات جاغوار الهندسية تحدد إيقاع قطاع صناعة السيارات بالكامل، معتمدةً على معرفتها العملية من السباقات لتحسين تجربة القيادة لكافة السيارات الأخرى.

كنزٌ من الأصالة

كان لا بد لتطوير سيارة C-type المعاد إنتاجها من بحث معمّق في تاريخ وتراث هذه السيارة، لاكتشاف الطريقة الأمثل لبنائها وتحقيق مواصفاتها وقدرتها الفائقة في السباقات. وقبل بداية بناء السيارة، استغرق جمع البيانات حوالي السنتين، لتنطلق رحلة بحث عن الكنوز في أرشيف جاغوار، بما فيه من الرسومات والوثائق والصور اللازمة للتوصل إلى كيفية بناء هذه السيارة الأيقونية في القرن الحادي والعشرين.

وإلى جانب الرسوم الأصلية ومراجعة القطع العائدة لتلك الفترة، احتاج الفريق للحصول على استشاراتٍ من دفاتر الملاحظات الهندسية الأصلية، وتم توظيف منضدين لتحويل كل شيء يحتاج الفريق معرفته إلى نسخ رقمية، وكانت هناك أكثر من 2,000 ملحوظة في هذه الدفاتر. ومن ثم كان على فريق مهندسي جاغوار ذوي المهارات المتقدّمة مراجعة كل هذه المعلومات.

ولحسن الحظ، كان سائق الاختبارات ومهندس سيارات جاغوار الراحل نورمان دويس (1920 – 2019) حاضراً لتوفير إرشادات لا تقدر بثمن حول عملية بناء السيارة، فيما استطاع الفريق الوصول إلى نموذج من سيارة C-type وصور فوتوغرافية، مع ملاحظات لمالكوم ساير حول الهيكل الانسيابي للنموذج الأولي من السيارة.

وبعد جمع كل تلك المعلومات، تم إنشاء نموذج ثلاثي الأبعاد باستخدام التصميم المعزز حاسوبياً (CAD)، وهي أول مرة تُنشأ فيها سيارة “جاغوار كلاسيك” معاد إنتاجها بهذه الطريقة، وبدأ العمل على العناصر الكبرى في هيكل السيارة والبنية العامة، لتوفير معلومات بصرية أساسية للمهندسين، وللتأكد من أن كل شيءٍ مطابق للمعلومات الأصلية المتوفرة.

وتم تأكيد تصاميم مالكوم ساير الأصلية من خلال استخدام المنهجيات الحديثة، وساعدت الأدوات فائقة التطور التي تملكها جاغوار اليوم على تأكيد مطابقتها سيارة C-type الأصلية.

مواصفات C-type Continuation

تم بيع 43 سيارة من أصل 53 تمت صناعتها في الخمسينيات لملّاك خاصين، ولكن مواصفات سيارة C-type المخصصة للإنتاج كانت أقرب للسيارات المشاركة في “لو مان” 1951، ومحصورة بالفرامل الطبلية، مع مفحمات مزدوجة من شركة “إس يو” (SU) وفرامل بقوة 200 حصان.

وسيتم بناء سيارات C-type قبل فعالية احتفالية مستوحاة من السباقات لملّاك هذه السيارات سنة 2022. وسيتم تزويد كل واحدة منها بمواصفات سيارة الفريق الفائز بسباق “لو مان” سنة 1953، بما فيها محرك سداسي الأسطوانات المستقيمة بسعة 3.4 لتر بقوة 220 حصان مع مفحمات “Weber 40DCO3” ثلاثية، إلى جانب الفرامل القرصية التي أحدثت تغييراً جذرياً ساهم في الفوز الساحق والرقم القياسي المتحقق في سباق “لو مان 24 ساعة” لعام 1953.

وبذلك أعاد فريق “جاغوار كلاسيك”، بما يملكه من عدد هائل من الوثائق والمرجعيات، إنتاج سيارة أخرى مع عناية فائقة بالتفاصيل وحسن الصنعة.

وبالنسبة للمحرك سداسي الأسطوانات المستقيمة بسعة 3.4 لتر، الذي تستغرق صناعة كل وحدة منه تسعة أشهر، تم تجديد مفحمات “ويبر” بإتقان لتحقيق معايير أكثر تشدّداً، فيما تم الحفاظ على تفاصيل أخرى في تجويف المحرّك كما هي، مثل مضخة “بليسي” (Plessey) الهيدروليكية على ناقل التروس، والتي تضخ السوائل الهيدروليكية إلى الفرامل.

وتمتد العناية بالتفاصيل إلى عدة عناصر أخرى، مثل خزان سائل الفرامل، والذي كان يحتوي في السيارة الأصلية على أقواس وظيفتها تسهيل تركيبه على سيارات أخرى، وعلى الرغم من عدم فائدة هذه الأقواس في سيارة C-type، تم الحفاظ عليها في كافة السيارات المعاد إنتاجها للحفاظ حتى على عيوب السيارة الأصلية.

كما تضمنت مواصفات سيارات C-type لعام 1953 غطاء “لوكاس” (Lucas) لصندوق التحويلات الكهربائية المختلف عن الموجود في سيارات C-type لعامي 1951 و1952، وستحتوي كل السيارات المعاد إنتاجها على نسخ أصلية مجدّدة من التصميم الصحيح الذي حصلت عليه “جاغوار كلاسيك”، فيما تم الحصول على أغطية “لوكاس” لمرايا الرؤية الخلفية في كافة سيارات C-type المعاد إنتاجها عبر بحث مرهق عن القطع الأصلية. وفي بداية هذه العملية، كان واحد فقط من هذه الأغطية متوفراً، ولكن “جاغوار كلاسيك” حصلت على ما يكفي من الأغطية الأصلية لضمان وجود مرايا الرؤية الخلفية بوضعيتها الأصلية في السيارات المعاد إنتاجها، وزجاج “بروكلاندز” (Brooklands) الأمامي للسباقات والذي يغطي ثلاثة أرباع الواجهة، إلى جانب ساعات “سميثز” (Smiths) في قمرة القيادة.

وتشير الساعات والمؤشرات ضمن التي حافظت على مواصفاتها الأصلية إلى ساعات العمل المتقن التي استغرقها إنشاء نماذج C-type الجديدة، وهذه الأجزاء مطابقة للأصلية، وتمتد فيها العناية بالتفاصيل إلى كيفية إدماجها في لوحة التحكم – بما في ذلك القواطع المحيطة بها – لتشكل مثالاً على مدى ما قام به مهندسو “جاغوار كلاسيك” لإنشاء نموذج مثالي.

كما يجسّد مفتاح التشغيل في سيارة C-type المعاد إنتاجها هذا الأسلوب، فهندسة المكوّنات المختلفة شديدة الدقة تؤدي لنسخة طبق الأصل عن إجراءات الإقلاع الأصلية، مع مكوّنات موثوقة عالية الجودة لضمان عمل السيارة كما يجب كل مرة. كما تم إجراء عملية شديدة التعقيد لاستنساخ عداد التحفيز أمام السائق، بما في ذلك حركة مؤشر العداد بعكس اتجاه عقارب الساعة، وتم إجراء هذه العملية مع تشديد كبير على تحقيق الأصالة في كل التفاصيل.

كما تم الحصول على مواد المقصورة الداخلية لكافة سيارة C-type الجديدة بشكل يحترم ويشابه تراث السيارة الأصلية، عبر الجمع بشكل بسيط ومؤثر بين القديم والجديد، لضمان أصالة السيارة، وفي الوقت نفسه لتوفير كسوة موثوقة عالية الجودة لأصحاب السيارة الجدد. وتم استخدام كسوة من نسيج “هاردورا” (Hardura) في قمرة القيادة، مع تحسين جودتها لتصل إلى مستوى غير مسبوق في سيارة C-type الأصلية، ولكنها باللون الرمادي للتذكير بالكسوة الأصلية.

كما تم تأمين كسوة جلد “ريكسين” (Rexine) على لوحة التحكم المركزية والألواح الجانبية في السيارات الجديدة من آخر لفافة متوفرة من هذه المادة، ما يضمن شعوراً بأصالة السيارة قدر الإمكان، عبر توفير ذات التشطيبات التي احتوتها السيارة منذ 70 عاماً مضت.

أما المقاعد الجلدية المتوفرة بثمانية ألوانٍ، فتم تنجيدها من قبل شركة “بريدج أف وير” (Bridge of Weir™)، وتتكامل مع أحزمة الأمان الخاصة بالسباقات، والمركّبة على مكوّن جديد مثبت على الدعامة الخلفية، وذلك لتتوافق السيارة مع قوانين الاتحاد الدولي للسيارات (FIA). كما يطابق مقود “بلوميل” (Bluemel) المقود الموجود في السيارة الأصلية بدون شعار دائري في مركزه، حيث تمت إزالته من سيارات السباقات الأصلية لتخفيف اللمعان وانعكاس الضوء، ولكن بإمكان العملاء اختيار إضافة شعار جاغوار إن رغبوا بذلك.

وتم تصديق جميع سيارات C-type المعاد إنتاجها من الاتحاد الدولي للسيارات، مع قدرتها على المشاركة في بطولات السباقات التاريخية، بما فيها “تحدّي جاغوار كلاسيك” (Jaguar Classic Challenge)، والذي ستقام سباقاته في حلبات لو مان وسبا فرانكورتشامب وسيلفرستون. ولتلبية متطلبات القوانين المختلفة، سيتم تزويد كل السيارات بنظام تثبيت أحزمة الأمان وحماية من التدحرج، وتم دمجهما في الدعامة الخلفية، ما يشكّل مصدر طمأنينة للعملاء الراغبين بالاستمتاع بسياراتهم على حلبات السباقات أو الطرقات المغلقة.

ومن الإضافات الأخرى المطلوبة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات مطفأة الحريق، مع مطافئ للمحرك وفي مساحة القدمين، ويتم التحكم بها بأناقة باستخدام مفاتيح تحكم إضافية مطابقة للمستخدمة في السيارة الأصلية ضمن قمرة القيادة.

ولدى من يرغبون باقتناء هذه السيارة 12 خياراً للألوان الخارجية، بما في ذلك “سويد” (Suede) الأخضر، و”كريم” (Cream)، و”باستيل” (Pastel) الأزرق، و”السباقات البريطانية” (British Racing) الأخضر، مع فرصة تحسين المظهر الخارجي وفقاً لمواصفاتهم الخاصة، مع إضافة شعارات مستديرة إلى الأبواب باللون الأبيض أو “أولد إنجليش” (Old English) الأبيض.

وتستغرق عملية الطلاء المتقنة أسبوعاً كاملاً، وتستخدم طلاءات مائية حديثة، فيما يمكن اختيار إضافة شعار جاغوار كذلك.

جاغوار C-type Continuation: المواصفات التقنية
مجموعة نقل الحركة والهيكل القاعدي
محرك يدوي الصنع بسعة 3.4 لتر DOHC سداسي الأسطوانات المستقيمة
قوة 220 حصان عند 5,800 دورة في الدقيقة
مفحمات Weber 40DCO3 ثلاثية
ناقل سرعة يدوي بأربع سرعات
مضخة Plessey مثبتة على صندوق التروس

التصميم الخارجي:
ألومنيوم قياس 16 ملفوف يدوياً
12 خياراً لألوان الطلاء
شعارات دائرية اختيارية على الأبواب
شعارات جاغوار اختيارية
عجلات سلكية مع 60 شعاعاً بقياس 16 بوصة

التصميم الداخلي
ثمانية خيارات لونية للمقاعد الجلدية
مرآة Lucas أصلية للرؤية الخلفية مع زجاج أمامي لثلاثة أرباع الواجهة وزجاج Brooklands الهوائي
ساعات ومقاييس Smiths
مقود Bluemel بقياس 15 بوصة
نظام تثبيت أحزمة الأمان الاختياري
نظام مطافئ الحريق المصدّق من الاتحاد الدولي للسيارات



 دليل السيارات الجديدة والتاريخية






وفي الختمان نتمنى ان نكون قد وفقنا بإيصال معلومات مفيدة إليكم ونحن في إنتظار زيارتكم القادمة

السابق
أستون مارتن فانتاج بقوة 510 حصان تنضم إلى أسطول سي…
التالي
فولكس واجن تجري بحثاً يركز على سلامة الأطفال والقلق أثناء القيادة وفوائد الانطلاق في الموعد المحدد

اترك تعليقاً