أخبار السيارات

إيلون ماسك يكشف سبب زيادة أسعار سيارات تسلا.. حرب الرقائق المتوحشة



قررت شركة تسلا الأسبوع الماضي رفع سعر بعض موديلاتها حيث رفعت سعر Model 3 بمقدار 2000 دولار ليصبح سعرها 39990 دولارا.

كما رفعت تسلا سعر Model Y بمقدار 5000 دولار ليصبح سعرها 51990 دولارا.

وعندما سأل أحد معجبي تسلا عن زيادات الأسعار عبر تويتر، أجاب الرئيس التنفيذي، إيلون ماسك، أن زيادات الأسعار كانت خارجة عن إرادته.

وكتب عبر تويتر: الأسعار ترتفع بسبب ضغوط أسعار سلسلة التوريد الرئيسية على مستوى الصناعة. المواد الخام خاصة.

ووصلت أسعار السيارات، الجديدة والمستعملة، إلى مستويات قياسية في جميع أنحاء الصناعة.

ويعزى ذلك عموما إلى مزيج من الطلب القوي ونقص المركبات المعروضة للبيع بسبب إغلاق المصانع بسبب نقص في رقاقات الحاسب.

ولم تصنع تسلا أيا من موديلاتها الأغلى ثمنا، Model S و Model X، خلال الربع الأول حيث وجهت الرقاقات التي كانت لديها إلى Model 3 و Model Y.

ولم تستأنف بعد عمليات تسليم أي من السيارتين، على الرغم من أنها وعدت مرة أخرى بأن عمليات التسليم يجب أن تستأنف قريبا لـ Model S.

زيادة أسعار سيارات تسلا:

يشار إلى أن رقاقات الحاسب ليست هي المادة الخام الوحيدة التي تعاني من نقص وزيادة في الأسعار.

إقرأ أيضا:صور| نيسان تزيح الستار عن “Aura” الجديدة من أيقونتها “Note”

وارتفعت أسعار الليثيوم، وهو مادة رئيسية تستخدم في بطاريات السيارات الكهربائية، بأكثر من الضعف في الأسواق التجارية.

كما ارتفع سعر الكوبالت، وهو مادة رئيسية أخرى للبطاريات، أيضا بشكل حاد بالرغم من تراجعه عن أعلى مستوياته في وقت سابق من هذا العام.

ومن غير المعروف ما تدفعه شركة تسلا مقابل تلك المواد الخام بموجب عقود الموردين الخاصة بها.

وينطبق الشيء نفسه على المعادن المستخدمة في أماكن أخرى من السيارة، مثل الفولاذ والألمنيوم والنحاس، التي شهدت أيضًا ارتفاعًا في الأسعار المتداولة في الأسواق العامة.

وتم الإبلاغ عن نقص حتى في الإطارات في جميع أنحاء الصناعة.

خطط تسلا

وتخطط تسلا لزيادة الإنتاج بأكثر من 50% هذا العام، وبالتالي فهي تزيد من طلبها على البطاريات بالمقدار نفسه.

كما تعمل شركات صناعة السيارات التقليدية على تكثيف إنتاج السيارات الكهربائية، وبالتالي بطاريات السيارات الكهربائية.

إقرأ أيضا:فولكس فاجن تكشف النقاب عن نسخة خاصة من أيقونتها Tiguan (أسعا

وتحاول تسلا التحكم في التكاليف حيثما أمكن ذلك. وقامت الشركة حديثًا بإزالة الميزات الموجودة في Model 3 و Model Y، مثل الدعم القطني لمقعد الراكب الأمامي.

وقال ماسك: إن بيانات تسلا تُظهر أن الميزة لا تُستخدم كثيرًا، وبالتالي فهي لا تستحق التكلفة أو الوزن الإضافي.

ولم ترفع تسلا حتى الآن أسعار أغلى سيارتيها، Model S و Model X.

السابق
سفير اليابان بالقاهرة يزور مصنع نيسان موتور إيجيبت ويتفقد خط
التالي
مازيراتي تحيي ذكرى فوز أيقونتها “تيبو 61” بسباق نوربورجرينج

اترك تعليقاً